Accessibility links

الأسرى الفلسطينيون ينهوإ اضرابهم عن الطعام بعد تقديم إسرائيل بعض التسهيلات


فلسطيني خلال مشاركته في مظاهرة في رام الله دعما للأسرى

فلسطيني خلال مشاركته في مظاهرة في رام الله دعما للأسرى

أعلن مسؤولون إسرائيليون وفلسطينيون أن أكثر من 1600 من السجناء الفلسطينيين وافقوا على إنهاء إضرابهم عن الطعام الذي استمر إلى ما يقرب الشهر في مقابل تنازلات قدمتها إسرائيل تتضمن تعديل ممارساتها في مجال الحجز بدون توجيه أي تهمة للمحتجز أو المحاكمة.

وتقول صحيفة واشنطن بوست نقلا عن بيان أصدرته وكالة الأمن الداخلي "الشين بت" في تقرير لها من القدس إن السجناء المحتجزين في السجون العسكرية الإسرائيلية للاشتباه بقيامهم بنشاطات إرهابية وافقوا على الوقف الكامل لأي نشاط إرهابي داخل السجون الإسرائيلية.

إلا أنه لم يتضح بعد ما إذا كان الاتفاق الذي قال الإسرائيليون إنه تم التوصل إليه بوساطة مصرية وأردنية سينهي إضراب ثمانية محتجزين عن الطعام الذين مضى على أضرابهم مدة طويلة. وقال محامي السجناء الثلاثة المضربين عن الطعام لأكثر من سبعة أسابيع إنهم سيواصلون أضرابهم.

عباس يهنيء الأسرى


هذا وقد هنأ رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الأسرى وأهاليهم بالانتصار الذي حققوه، لتحقيق مطالبهم الإنسانية العادلة.

جاء ذلك خلال لقاء عقده عباس مساء الاثنين بمقر الرئاسة في مدينة رام الله مع وزير شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، ورئيس نادي الأسير قدورة فارس، ووكيل وزارة شؤون الأسرى زياد أبو عين، ووزير الشؤون المدنية حسين الشيخ، وعضو الكنيست العربي رئيس الحركة العربية للتغيير أحمد الطيبي، ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج.

وأشار عباس إلى أنه طالب خلال لقائه مبعوث رئيس الوزراء الإسرائيلي بالإفراج عن كافة الأسرى والمعتقلين، خاصة الذين اعتقلوا ما قبل عام 1994.

منسق الامم المتحدة يشيد بالاتفاق


كما رحب منسق الامم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط روبرت سيري بالاتفاق الذي توصل إليه المعتقلون الفلسطينيون مع مصلحة السجون لإنهاء إضرابهم عن الطعام، مشيدا بالدور الهام للسلطات المصرية الذي قامت به في هذا الشأن.
XS
SM
MD
LG