Accessibility links

فرنسا والمانيا تعلنان التضامن مع اليونان وبقائها في منطقة اليورو


 الرئيس الفرنسي فرنسوا اولاند والمستشارة انغيلا ميركل

الرئيس الفرنسي فرنسوا اولاند والمستشارة انغيلا ميركل

عبر الرئيس الفرنسي فرنسوا اولاند والمستشارة انغيلا ميركل مساء الثلاثاء في اول محادثات رسمية لهما في برلين عن تضامنهما مع اليونان، مع اقرارهما بوجود خلافات بينهما على سياسة النمو في اوروبا.
واعلنت ميركل وأولاند انهما يريدان ان تبقى اليونان في منطقة اليورو، وقالت ميركل:
"اود ان كون واضحة، نأمل ان تبقى اليونان في منطقة اليورو، نحن نعلم ان هذا ما تريده اكثرية الشعب اليوناني."


تدابير لمساعدة اليونان

واعرب المسؤولان عن استعدادهما للتفكير في تدابير جديدة تحفز النمو لمساعدة اليونان التي تستعد لانتخابات جديدة. وفي هذا قالت ميركل:
"من المهم جدا ان تقدم فرنسا والمانيا افكارهما في اجتماع يونيو / حزيران وأن تدركا المسؤولية الملقاة على عاتقهما بالنسبة لاوروبا. و من واجب البلدين العملُ معا."
الجانبان راغبان في الحوار
ولم يخفِ الجانبان خلافاتهما، لكنهما ابديا رغبة في الحوار لتجاوزها. وقال أولاند:
"اتصور العلاقة بين فرنسا والمانيا متوازنة بين بلدينا، تحترم حساسياتنا السياسية وبنفس الوقت تحترم الشراكة الاوروبية ، ونريد العمل معا من اجل خير اوروبا".
وقال أولاند انه يريد ايلاء المزيد من الاهتمام للنمو في اوروبا حيث تعطي ميركل الاولوية للانضباط المالي:
" لقد قلت انني لا اريد النمو مجرد كلمة للنطق فقط بل ان تكون افعالا ملموسة ومترجمة الى الواقع."
واعرب أولاند عن استعداده لبحث كل شيء خلال اجتماع المجلس الاوروبي في الثالث والعشرين من الشهر الجاري بما في ذلك سندات اليورو، الامر الذي لم تكن تريد برلين حتى الان بحثه.
XS
SM
MD
LG