Accessibility links

logo-print

الوضع في أفغانستان يتصدر بنود قمة حلف الأطلسي


الرئيس الأفغاني حامد كرزاي مرحبا بالرئيس الأميركي باراك أوباما في القصر الرئاسي في كابل في 1 مايو/أيار 2012.

الرئيس الأفغاني حامد كرزاي مرحبا بالرئيس الأميركي باراك أوباما في القصر الرئاسي في كابل في 1 مايو/أيار 2012.

يجري الرئيس أوباما محادثات على انفراد مع نظيره الأفغاني حامد كرزاي يوم الأحد المقبل في شيكاغو قبل افتتاح قمة حلف شمال الأطلسي التي سيخصص جزء كبير منها لأفغانستان.

وأوضح مستشار الأمن القومي للرئيس الأميركي توم دونيلون أن هذا اللقاء سيحصل في إطار التحضير لمحادثات قمة الحلف الأطلسي، التي من المنتظر أن توضح خطة انتقال مسؤوليات الأمن في أفغانستان إلى القوات المحلية من الآن وحتى نهاية عام 2014.

ولفت دونيلون إلى أن الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري سيحضر إلى شيكاغو مع رؤساء دول وحكومات الدول الأعضاء في الحلف الأطلسي.

مساهمة باريس

وفي سياق متصل، قال دونيلون، عشية أول لقاء بين الرئيس الفرنسي الجديد ونظيره الأميركي في البيت الأبيض، إن فرانسوا أولاند سوف يتخذ قراره بشأن الانسحاب آخذا في الاعتبار وعوده الانتخابية.

وأضاف دونيلون "لكن نتمنى أن يأخذ الحلفاء قراراتهم في إطار تحالف عام ينص على أن إيساف ستبقى في أفغانستان حتى نهاية عام 2014".

وأشار إلى أن الإطار الحالي لإيساف يسمح بمساهمات مختلفة للدول الأعضاء فيها.

وأوضح دونيلون أن "هذه المساهمات قد تتضمن قوات مقاتلة وأشير إلى أن الولاية التي ينتشر فيها الفرنسيون حاليا هي ولاية كابيسا حيث ستتم عملية انتقالية قبل نهاية العام" إلى القوات الأفغانية.

وقال أيضا إن "مساهمات" أخرى تكون أيضا من خلال "التدريب والمساعدة أو أنواع أخرى من المساهمات. مع الفرنسيين، ستكون هناك مناقشات عدة حول الاتجاه الذي سيأخذونه".

ومن جهة أخرى، أكد دونيلون أن أوباما وأولاند سيلتقيان اليوم الجمعة في المكتب البيضاوي. ثم يلبي الرئيس الفرنسي دعوة وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون إلى الغداء في بلير هاوس، مقر إقامة كبار ضيوف الولايات المتحدة.

يشار إلى أن أولاند سيشارك في قمة قادة مجموعة الثماني في كامب ديفيد، قبل أن يتوجه إلى مدينة شيكاغو للمشاركة في قمة الحلف الأطلسي.
XS
SM
MD
LG