Accessibility links

21 عسكريا لبنانيا يجري التحقيق معهم على خلفية مقتل رجل دين


لبنانيون يحملون جثمان الشيخ أحمد عبد الواحد

لبنانيون يحملون جثمان الشيخ أحمد عبد الواحد

أوقف القضاء العسكري اللبناني عددا من الضباط والجنود في الجيش للتحقيق على خلفية مقتل رجل دين سني ومرافقه الأحد برصاص عناصر حاجز عسكري شمال لبنان، بحسب ما أفاد الاثنين مصدر قضائي .

وقال المصدر إن 21"عسكريا من بينهم ثلاثة ضباط أوقفوا رهن التحقيق"، في قضية مقتل الشيخ أحمد عبد الواحد ومرافقه، والتي تسببت بتوترات شملت عددا من المناطق اللبنانية.

وأضاف المصدر أن "الشرطة العسكرية تجري التحقيقات بإشراف القضاء العسكري".

مقتل شخصين وجرح عشرة

هذا وقد قالت مصادر امن ومصادر طبية إن شخصين على الأقل قتلا وأصيب 10 بجراح في العاصمة اللبنانية بيروت الإثنين في اشتباكات عنيفة بين مسلحين سنة متناحرين في أحدث أعمال عنف يؤججها التوتر بسبب الانتفاضة في سوريا المجاورة .

وجاءت أعمال العنف بعد مقتل رجل دين سني مناهض للرئيس السوري بشار الأسد وزميل له عند نقطة تفتيش تابعة للجيش في شمال لبنان الأحد مما فجر احتجاجات غاضبة في الأحياء السنية من المدن الشمالية وفي العاصمة بيروت.

وقطع سكان منطقة عكار في شمال لبنان الطرق واحرقوا إطارات سيارات حيث قتل بالرصاص الشيخ أحمد عبد الواحد وهو من منتقدي الأسد وزميله محمد المرعب عند حاجز تفتيش للجيش. وقالت مصادر أمنية إن الجنود فتحوا النار بعد أن انطلقت سيارتهما مسرعة عبر الحاجز دون أن تتوقف.

احتجاجات في بيروت

وامتدت الاحتجاجات على الحادث إلى العاصمة بيروت ووقع اشتباك بين مسلحين أطلقوا القذائف الصاروخية ونيران الأسلحة الآلية في منطقة الطريق الجديدة في بيروت في واحدة من أشرس المعارك منذ أن كان لبنان على شفا حرب أهلية جديدة بسبب القتال الطائفي قبل أربع سنوات.

وقال مصور لرويترز في منطقة الطريق الجديدة إن إطلاق النار استمر من الساعة العاشرة من مساء الأحد بالتوقيت المحلي حتى قرابة الساعة الخامسة فجرا من صباح الاثنين .

أفادت قوى الأمن اللبناني أن الاشتباكات التي جرت مساء الأحد بين جماعات السنة التي تؤيد النظام السوري وتلك التي تعارضه أسفرت عن مقتل اثنين وإصابة 10 آخرين بجراح وذلك بعد مقتل شيخ مناهض لسوريا وحارسه عند حاجز للجيش في شمال لبنان.

وقد أعرب الجيش في بيان أصدره عن أسفه لتلك الحوادث ووعد بإجراء تحقيق سريع.

الخليج يدعو مواطنيه لعدم السفر للبنان
هذا وقد دعت وزارة الخارجية الكويتية الاثنين مواطنيها الى عدم السفر الى لبنان نظرا للاوضاع الامنية في هذا البلد كما طلبت من الموجودين على اراضي هذا البلد المغادرة.

ويأتي هذا الإجراء بعد خطوات مماثلة اتخذتها السبت كل من الإمارات وقطر والبحرين.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية دعوته "المواطنين الكويتيين الراغبين في السفر إلى لبنان إلى عدم السفر في ظل الظروف الراهنة نتيجة تطورات الأوضاع الأمنية المتوترة التي تشهدها الساحة اللبنانية".

كما دعا المصدر الكويتيين الموجودين حاليا في لبنان الى مغادرته "حفاظا على سلامتهم".
XS
SM
MD
LG