Accessibility links

قلق أميركي إزاء نشاطات تنظيم القاعدة في اليمن


Yemeni military police collect evidence at the site of a suicide bomb attack in Sanaa on May 21, 2012.

Yemeni military police collect evidence at the site of a suicide bomb attack in Sanaa on May 21, 2012.

أعلن الرئيس أوباما أن واشنطن قلقة جدا لنشاط القاعدة في اليمن بعد مقتل نحو 100 جندي يمني في عملية انتحارية بصنعاء.

وقال أوباما أمس الاثنين للصحافيين في شيكاغو في ختام قمة الحلف الأطلسي "نحن قلقون جدا من نشاط القاعدة ونشاط المتطرفين في اليمن. هناك تطور إيجابي، وانتقال سلمي نسبي حدث في اليمن. ونحن نشارك دبلوماسيا جنبا إلى جنب مع جيران اليمن للمساعدة على الوصول إلى انتقال سياسي ولكن العمل لم ينجز بعد".

وأكد أوباما تعاون الولايات المتحدة مع الحكومة اليمنية في محاولة لتحديد قادة تنظيم القاعدة في هذا البلد.

وقال "لقد أرسينا شراكة قوية ضد الإرهاب مع الحكومة اليمنية. ولكن لا شك مع بلد لا يزال فقيرا وغير مستقر يغري الأشخاص الذين ضغطنا عليهم في المناطق القبلية بين باكستان وأفغانستان، وسنواصل العمل مع الحكومة اليمنية لتحديد قيادة تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب ومحاولة كبح جماحهم وهذا مهم لسلامة الولايات المتحدة واستقرار اليمن".

وأضاف "سنظل نعمل مع حكومة اليمن ونحاول تحديد قادة القاعدة في شبه الجزيرة العربية واستباق عملياتهم. إنه أمر مهم لسلامة الولايات المتحدة ولاستقرار اليمن والمنطقة.

ولكنني أعتقد أن أحد الأمور التي تعلمناها من تجربة أفغانستان هو أن علينا أن نصب كل تركيزنا على مسألة مكافحة الإرهاب والعمل مع الحكومة وألا نجهد أنفسنا بل أن نتعامل بذكاء مع هذه المسائل التي لا تنحصر في اليمن فقط بل إننا نواجه مشاكل مماثلة في الصومال ومالي".

يشار إلى أن عسكريا فجر نفسه أمس الاثنين وسط سرية من الجنود خلال تمارين لعرض عسكري في ميدان السبعين بوسط صنعاء ما أسفر عن مقتل 96 عسكريا وإصابة حوالي 300 آخرين.

وقد تعهد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إثر التفجير التشدد في مكافحة تنظيم القاعدة مؤكدا أن "الحرب على الإرهاب سوف تستمر مهما كانت التضحيات".

تجدر الإشارة إلى أن هذا التفجير هو أكبر هجوم انتحاري يستهدف الجيش اليمني في صنعاء منذ بدء عملية انتقال السلطة في اليمن.

إلى ذلك، أكد مصدر عسكري ميداني أن وزير الدفاع محمد ناصر احمد كان موجودا في المكان عندما وقع الانفجار، وكذلك رئيس الأركان في الجيش اليمني اللواء الركن احمد علي الأشول، إلا أنهما لم يصابا بأذى.

وتبنى تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب في بيان الهجوم مؤكدا أنه كان يستهدف وزير الدفاع ورئيس أركان الجيش اليمني.

ويأتي هذا الهجوم فيما يشن الجيش اليمني حملة عسكرية ضخمة ضد تنظيم القاعدة في جنوب البلاد، وبعد أن تعهدت السلطات اليمنية الجديدة بالقضاء على التنظيم الذي يسيطر على قطاعات واسعة من جنوب وشرق البلاد.
XS
SM
MD
LG