Accessibility links

القضاء اللبناني يطلق سراح ناشط إسلامي تسبب توقيفه باضطرابات


حرق الدواليب في شمال لبنان

حرق الدواليب في شمال لبنان

أخلى القضاء العسكري اللبناني الثلاثاء سبيل الشاب الإسلامي اللبناني شادي المولوي الذي أوقف قبل عشرة أيام بتهمة "الانتماء إلى تنظيم إرهابي مسلح".

وأفاد مصدر قضائي طلب عدم الكشف عن اسمه لوكالة الصحافة الفرنسية "وافق قاضي التحقيق العسكري نبيل وهبة على طلب تخلية الموقوف شادي المولوي بكفالة قدرها خمسمئة الف ليرة (330أي دولارا) على أن تستكمل الإجراءات لإخلاء سبيله".

كما أوضح أن قرار إخلاء السبيل يمنع المولوي من السفر لاستكمال التحقيق معه.
وأوقف شادي المولوي في الثاني عشر من مايو/ أيار في مدينة طرابلس في شمال لبنان بعدما استدرجه جهاز امني إلى مكتب وزير في المدينة. واثارت طريقة التوقيف تنديدا واسعا لا سيما لدى القيادات السنية اللبنانية على اختلاف مواقعها السياسية.

وبدأ إسلاميون اعتصاما مفتوحا للمطالبة بالإفراج عن شادي المولوي في ساحة النور عند مدخل طرابلس حيث أقيمت خيم رفعت عليها رايات اسلامية، وأعلام "الثورة السورية".

وادعت السلطات القضائية على المولوي بتهمة "الانتماء إلى تنظيم إرهابي مسلح وارتكاب الجنايات على الناس والأموال والنيل من سلطة الدولة وهيبتها"، مع خمسة أشخاص آخرين بينهم قطري سرعان ما أفرج عنه. بينما تؤكد عائلة المولوي أن تهمته الوحيدة هي انه يقدم الدعم للاجئين السوريين في لبنان ويدعم الحركة المناهضة للنظام في سورية.

وتطور التوتر الذي أثاره توقيف المولوي خلال الأسبوع الماضي إلى اشتباكات مسلحة بين سنة مناهضين لسوريا وعلويين مؤيدين للنظام في طرابلس، أوقعت عشرة قتلى.

استمرار التوتر في شمال لبنان


هذا، واستمر التوتر مخيما على مناطق في شمال لبنان الثلاثاء على خلفية مقتل شيخ ورفيقه على حاجز للجيش اللبناني الأحد.

وعمد سكان في مناطق عدة في شمال لبنان إلى قطع الطرقات لليوم الثالث على التوالي احتجاجا على مقتل الشيخ احمد عبد الواحد ورفيقه الشيخ محمد المرعب على حاجز للجيش اللبناني أثناء توجههما إلى مهرجان للمعارضة في الشمال.

وأفاد سكان في بلدة البيرة، حيث دفن الشيخ ورفيقه، أن العزاء توقف صباح الثلاثاء وان "الأهالي لن يعودوا للعزاء إلا بتحويل القضية إلى المجلس العدلي". وقد طالبت أطراف سنية من بينها مجلس المفتين بإحالة القضية إلى هذه الهيئة القضائية المكلفة النظر بالقضايا التي تمس امن الدولة.

وأوقفت السلطات القضائية ثلاثة ضباط و21 جنديا رهن التحقيق في هذه القضية التي ساهمت في تأجيج التوتر في لبنان، وتطورت إلى اشتباك مسلح في بيروت الاحد بين موالين ومعارضين للنظام السوري أسفر عن مقتل شخصين وجرح آخرين.

وتشهد مدينة طرابلس توترات مستمرة في أعقاب اندلاع الحركة الاحتجاجية في سورية قبل أكثر من عام.
XS
SM
MD
LG