Accessibility links

أنباء عن قتل القوات السورية متظاهريْن على مرأى من المراقبين


 وفد من بعثة المراقبين الدوليين تزور دير الزور

وفد من بعثة المراقبين الدوليين تزور دير الزور

قال مسؤول في المعارضة السورية المسلحة إن الشرطة السورية قتلت اثنين من المحتجين يوم الثلاثاء عندما فتحت النيران على حشد خرج لاستقبال مراقبي الأمم المتحدة في محافظة دير الزور بشرق البلاد.

وأضاف أبو ليلى المسؤول بالجيش السوري الحر في حديث هاتفي من دير الزور "بمجرد أن دخلت قافلة الأمم المتحدة البصيرة خرج المئات لاستقبالها. ولم تمر دقائق حتى تعرضوا لاطلاق النيران."

وقال "غادر المراقبون البصيرة على الفور. دعوناهم للعودة لكنهم رفضوا". واضاف أن قتالا اندلع بعد ذلك بين قوات الرئيس بشار الاسد والمعارضين المسلحين المتمركزين في البلدة.
ولم يرد تأكيد مستقل لهذه الواقعة، بحسب ما ذكرت وكالة رويترز.

وقال مصدر آخر من المعارضة في محافظة دير الزور إن القوات الحكومية التي تحاصر البصيرة بدأت في اطلاق مدافع مضادة للطائرات باتجاه البلدة.

وتحارب القوات الحكومية انتفاضة ضد الاسد آخذة في الاتساع منذ 14 شهرا.

والبصيرة واحدة من بلدات وقرى كثيرة تخضع لسيطرة المعارضة المسلحة في دير الزور -وهي محافظة كبيرة تنتج النفط متاخمة لحدود العراق- هاجمتها قوات حكومية مرات عدة في الاشهر الاربعة الماضية لاستعادة السيطرة عليها.

واعتمد الأسد -الذي ينتمي للأقلية العلوية في سورية- على شبكة من التحالفات مع قبائل مسلمة سنية وطد والده الراحل حافظ الاسد علاقته بها لابقاء دير الزور تحت سيطرته.

لكن هذه التفاهمات بدأت في التهاوي بعد اندلاع مظاهرات حاشدة في المحافظة في يوليو/ تموز مطالبة بالاطاحة بالاسد وارسلت دمش الدبابات لقمع حركة الاحتجاج.

وهناك 257 مراقبا غير مسلح من الامم المتحدة في سورية ارسلوا لتطبيق هدنة ابرمت بوساطة دولية لكنها انتهكت بشكل متكرر من جانب قوات الاسد والمعارضة المسلحة على السواء.

اختطاف لبنانيين شيعة في حلب


وفي الشأن السوري أيضا، خطف عناصر من الجيش السوري الحر في محافظة حلب في شمال سورية 12 لبنانيا من الطائفة الشيعية اثناء عودتهم في حافلات من زيارة لاماكن مقدسة في ايران، بحسب ما قال اقرباء لهم تجمعوا للاحتجاج في الضاحية الجنوبية لبيروت.

وقال احد المشاركين في الاحتجاج رافضا الكشف عن اسمه ان زوجي شقيقتيه "اوقفا مع عائلتيهما خلال عودتهم من ايران في حلب، وتم الافراج عن النساء اللواتي كن في الحافلة، بينما احتجز الرجال"، مشيرا إلى أن عناصر الجيش الحر قاموا بعملية الخطف، بحسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

توزيع مساعدات على اللاجئين السوريين في الأردن


من ناحية أخرى، بدأ برنامج الاغذية العالمي توزيع مساعدات غذائية على نحو اثني عشر ألف لاجئ سوري في الاردن.

وأفاد البرنامج في بيان بأن الهلال الاحمر الاردني يساهم في توزيع تلك المساعدات المؤلفة من أرز وسكر وزيوت وغيرها.

وتقول المنظمة الدولية إن خطة الاغاثة الطارئة تهدف إلى تقديم المساعدات لما لا يقل عن خمسة وعشرين الف لاجئ سوري على أساس شهري.

وقد أحصت مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين ستة عشر الف لاجئ سوري مسجلين في الاردن، في وقت تقول السلطات الاردنية ان عددهم فاق المئة ألف لاجئ.
XS
SM
MD
LG