Accessibility links

إيران تقدم عرضا مضادا للدول الست خلال محادثات بغداد


كاثرين اشتون مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي

كاثرين اشتون مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي

قدم الوفد الإيراني إلى المفاوضات النووية عرضا مضادا للدول الست الكبرى خلال المحادثات النووية التي بدأت في بغداد الأربعاء والتي ستتواصل جولاتها الخميس بحسب ما أكد احد أعضاء الوفد الإيراني.

وقال المصدر ذاته إن طهران اقترحت عرضا يقوم على خمس نقاط ويستند إلى مبدأ خطوة مقابل خطوة.

وقد بدأت إيران والدول الكبرى الست في بغداد الأربعاء اجتماعاً جديداً يهدف إلى تحقيق تقدم للخروج من الأزمة الطويلة حول الملف النووي.

وأعلن الاتحاد الأوروبي أن ممثلي دول 5 + 1 التي تتفاوض مع إيران، سيتقدمون بحزمة جديدة من المقترحات.

وقال مايكل مان المتحدث باسم كاثرين آشتون مسؤولة السياسة الخارجية والأمن في الإتحاد الأوروبي إن المقترحات تعود بالمصلحة على طهران، لكنه لم يعط المزيد من التفاصيل.

هذا و يهدف اجتماع بغداد إلى تحقيق تقدم للخروج من الأزمة الطويلة حول الملف النووي.وتسعى الدول الست وهي الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا إضافة إلى ألمانيا، إلى إقناع إيران بتعليق عمليات تخصيب اليورانيوم بنسبة عشرين في المئة والموافقة على البروتوكول الإضافي، فيما ترغب طهران بتخفيف العقوبات المفروضة عليها.


عهد جديد في العلاقات


وأعرب كبير المفاوضين الإيرانيين في الملف النووي سعيد جليلي عن أمله في أن تدشن المباحثات عهدا جديدا في علاقات بلاده مع الولايات المتحدة وبقية الدول الكبرى.

من جهته توقع الخبير الاستراتيجي الإيراني أمير موسوى أن تتوصل الدول الكبرى في مفاوضاتها النووية مع إيران التي بدأت اليوم في بغداد إلى اتفاق بين الجانبين.

ويشير موسوي إلى إمكانية أن تتخلى إيران عن تخصيب اليورانيوم إذا التزمت الدول النووية بتزويدها باليورانيوم المخصب.

في هذه الأثناء اعتبر الرئيس الإيراني أن الإسلام يحرم الأسلحة الذرية وغيرها من أسلحة الدمار الشامل.


الخيار العسكري على الطاولة


هذا وقد أعلنت إسرائيل أنها ستبقي على الخيار العسكري مطروحا للتعامل مع إيران مع إيران، حتى ولو وقعت الأخيرة اتفاقاً مع الدول الغربية.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي أيهود باراك إنه بغض النظر عن أي اتفاق بين الجمهورية الإسلامية والدول الغربية فأن إسرائيل لن تقبل بوجود أية قدرة نووية لدى إيران.

وأضاف "بالنسبة لنا فإن الوضع بقي كما هو فإيران نووية لا يمكن القبول بها على الإطلاق وهذا يتطلب حزما من قبل العالم بمجمله لوقف إيران ولا يجب التخلى عن أي خيار لمواجه هذا الخطر بما في ذلك الخيار العسكري فموقفنا واضح وهو وقف تخصيب اليورانيوم وإخراج كل المواد المخصبة من الأراضي الإيرانية إضافة إلى تفكيك المفاعل النووي في قم".

وجاءت تصريحات باراك في إطار حملة الضغط التي تمارسها إسرائيل على الدول الغربية بهدف استمرار الضغط على إيران بما في ذلك فرض مزيد من العقوبات.

وتخشى إسرائيل أن تبقى وحيدة في مواجهة إيران كما قال المحلل السياسي يوسي ملمان في صحيفة هآرتس.
XS
SM
MD
LG