Accessibility links

خلاف ألماني فرنسي حول إنشاء سندات اليورو


ميركل وهولاند على هامش قمة بروكسل

ميركل وهولاند على هامش قمة بروكسل

أكدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أن مسألة إنشاء سندات اليورو الذي ترفضه ألمانيا وتطالب به فرنسا، كان موضع نقاش متوازن في قمة قادة الاتحاد الأوروبي أمس الأربعاء في بروكسل، وهي القمة التي رحبت ببقاء اليونان ضمن الاتحاد وطالبته باحترام تعهداته.

وقالت ميركل في ختام القمة "كان هناك نقاش متنوع في مسألة سندات اليورو ولكنه كان متوازنا جدا مع وجهات نظر مختلفة"، مضيفة "شرحت موقف ألمانيا والرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند أعرب عن رأيه ولكن كانت هناك محادثات متمايزة جدا".

وأوضحت ميركل أن العديد من المشاركين أعربوا عن شكوك حول فعالية الفوائد الموحدة على مستوى منطقة اليورو.

ومن جانبه، طلب أولاند "إدراج شفافية" سندات اليورو على جدول أعمال الاتحاد الأوروبي لعرضها في القمة نهاية يونيو/حزيران وعلى أن تكون "خطوة إضافية للاندماج الأوروبي".

وأوضح الرئيس الفرنسي أن له "مفهوم آخر" لمفهوم المستشارة الألمانية التي "لا تعتبر أن سندات اليورو عامل تنمية ولكن آفاق بعيدة المدى للاندماج".

التمسك باليونان


وفي سياق متصل، أكد الاتحاد الأوروبي في ختام قمته أن الاتحاد يريد أن تبقى اليونان في منطقة اليورو وأن تحترم تعهداتها بعد انتخابات يونيو/حزيران المقبل.

وتبنى قادة الدول الـ27 نصا مشتركا حول الأزمة اليونانية، حسب ما أعلن الرئيس الفرنسي.

وقال رئيس الاتحاد الأوروبي هيرمن فان رومبوي وهو يتلو البيان "نريد أن تبقى اليونان في منطقة اليورو وأن تحترم تعهداتها"، مذكرا بالجهود "الكبيرة التي بذلها المواطنون اليونانيون والتضامن المهم" من منطقة اليورو التي "دفعت مع صندوق النقد الدولي حوالي 150 مليار يورو لدعم اليونان منذ العام 2010".

وختم بالقول إن "مواصلة الإصلاحات للعودة إلى ديون مقبولة وتشجيع الاستثمارات الخاصة وتعزيز المؤسسات في اليونان هي أفضل الضمانات لمستقبل أفضل داخل منطقة اليورو"، مضيفا "نأمل بعد الانتخابات أن تعتمد الحكومة اليونانية الجديدة هذا الخيار".

ومن ناحيته، قال رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروسو "نحترم العملية الديموقراطية في اليونان"، مضيفا أنه "من المهم أيضا أن نشير اليوم إلى أن المجلس الأوروبي بعث برسالة واضحة إلى اليونان: نريد أن تبقى في منطقة اليورو، نحن ندعمها وننتظر بالتأكيد من اليونان أن تحترم تعهداتها".

وجاء في البيان أيضا أن "عمليات تمويل وآليات قد استنفرت من أجل عودة اليونان إلى سكة النمو وخلق وظائف"، وقالت المستشارة الألمانية "اقترحنا القيام بكل ما يمكننا القيام به لاستعمال إمكانيات الصناديق الهيكلية لمساعدة اليونان".
XS
SM
MD
LG