Accessibility links

تحذير من استمرار العنف في اليمن


نقطة تفتيش تابعة لمسلحين، يعتقد أنهم ينتمون للقاعدة، في زنجبار، أرشيف

نقطة تفتيش تابعة لمسلحين، يعتقد أنهم ينتمون للقاعدة، في زنجبار، أرشيف

قالت وزيرة حقوق الإنسان اليمنية حورية مشهور إن تنظيم القاعدة وسع نشاطاته في اليمن بصورة مفاجئة، محذرة من أن إطلاق عمليات التنظيم في الوقت الحالي يراد منه إبطاء العملية السياسية في البلاد.

وأكدت مشهور في لقاء مع الزميل حسن الطرزي أن الملف الأمني يأتي على رأس الأولويات للمرحلة المقبلة وأضافت أن "الذي نلاحظه الآن، أن القاعدة فجأة خرجت من أوكارها وهي لم تكن بهذا الاتساع، وهي لم تكن بهذا الحجم. وكثير من الأطراف ومن المحللين السياسيين والعسكريين يرون أن هذه قاعدة مصطنعة وأطلقت في هذه اللحظات بالذات لتعطيل المرحلة الانتقالية لإبطاء تنفيذ أجندة المرحلة الانتقالية ونحن محكومون بزمن محدد، وإجراءات محددة، كما وردت في الآلية التنفيذية وفي قرار مجلس الأمن. ويأتي الملف الأمني في مقدمة كل هذه الاهتمامات".

وأشارت الوزيرة لـ"راديو سوا" إلى أن انقسام الجيش والمؤسسة اليمنية أسهم في تردي الحالة الأمنية في البلاد وقالت "كل ما يحصل من اختلالات أمنية كبيرة جدا واتسع نطاقها في كثير من المحافظات وفي كثير من المناطق، يأتي أولا على قاعدة الجيش، القوات الأمنية والقوات العسكرية منقسمة. وبالتالي أي إصلاح أو أي تحسين أو أي تطوير في الجانب الأمني وكبح جماح هذا التدهور سيستمد بدرجة أساسية أولا على إنهاء هذا الانقسام داخل الجيش، إعادة هيكلة الجيش، خضوع الجيش لقيادة وطنية واحدة وتلقيها الأوامر من مصدر واحد".

وفي معرض ردها عن سؤال حول ما يعيق جهود التسوية في اليمن، قالت الوزيرة إنه "مازالت هناك عناصر مشدودة إلى الماضي، ومازالت لا تستجيب لاستحقاقات هذه المرحلة، ومازالت لا تريد أن تنظر إلى المستقبل وتعمل من أجل المستقبل".

وأردفت قائلة إنه "للأسف الشديد ما زال بقايا النظام، ما زالت عناصر من النظام القديم تعطل المضي قدما باتجاهتنفيذ برنامج المرحلة الانتقالية، مازالت هناك مقاومة من بعض العناصر العسكرية لقرارات رئيس الجمهورية والقائد الأعلى للقوات المسلحة".

وتابعت "لا شك أن القرارين اللذين صدرا مؤخرا وافقت الأطراف التي أقيلت على الانسحاب، لكن المسألة ليست بهذه البساطة وما زالت هناك مقاومة أيضا من داخل هذه الوحدات للقيادات العسكرية الجديدة، فينبغي الاستجابة الكاملة لقرار رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، ينبغي احترام وتنفيذ هذه القرارات بشكل كامل ولا تكون هناك أي شكل من أشكال المقاومة".

وأضافت أن حكومة الوفاق "تقوم بأقصى طاقاتها وقدراتها وهي تحاول أن تنفذ هذا البرنامج الإنقاذي للبلاد ولكنها تعاني أيضا من بعض الصعوبات، من بعض التعقيدات، وبعض التحديات".

وتأتي تصريحات مشهور بعد مقتل 12 شخصا وإصابة أربعة آخرين في هجوم انتحاري بحافلة مففخخة الجمعة استهدف منطقة الحزم في محافظة الجوف.

وكان 96 جنديا قد لقوا حتفهم فيما أصيب 300 آخرون بجروح يوم الاثنين في تفجير انتحاري خلال استعدادهم لعرض عسكري في صنعاء.
XS
SM
MD
LG