Accessibility links

logo-print

الجيش اليمني يعلن سيطرته على مواقع للمتشددين في الجنوب


جنود يمنيون يشاركون في عمليات بمحافظة أبين

جنود يمنيون يشاركون في عمليات بمحافظة أبين

قال مسؤول عسكري في اليمن السبت إن الجيش اليمني استعاد السيطرة على مواقع من المتشددين داخل مدينة زنجبار بجنوب اليمن وقتل62 إسلاميا على الأقل على صلة بتنظيم القاعدة في جزيرة العرب بينهم صوماليون.

وأضاف أن جنديين قتلا وأصيب أربعة في القتال، مشيرا إلى أن كثيرا من القتلى من المقاتلين الإسلاميين صوماليون، لكنه لم يذكر عددا محددا.

وقال العميد الركن محمد عبدالله الصوملي إن الجيش "طهر" ضاحيتي المراقد والمشقاصة في شمال غرب زنجبار واستولى على كميات من الأسلحة منها رشاشات وقذائف.

وفي جعار معقل القاعدة، لقي أربعة جنود مصرعهم في معارك حول هذه المدينة التي تبعد10 كيلومترات شمال زنجبار، كما ذكر مسؤول عسكري .

وخسر المتمردون سبعة من رجالهم في هذه المعارك التي وقعت في جعار، وفقا لمصدر محلي.

وقد شن الجيش عمليات في 12 مايو/ أيار لاستعادة مواقعه من القاعدة ومنها زنجبار وجعار اللتان سقطتا العام الماضي، أسفرت عن332 قتيلا، كما تفيد حصيلة أعدتها وكالة الأنباء الفرنسية، هم 242 مقاتلا من القاعدة و55 جنديا و 18 من أنصار الجيش و17مدنيا.

ويقول دبلوماسيون غربيون في صنعاء إن خبراء أميركيين يقدمون المشورة للجيش في هذه المعارك.

دبلوماسي مختطف يناشد عاهل السعودية

هذا وقد ناشد دبلوماسي سعودي خطفه متشددون من تنظيم القاعدة في اليمن الملك عبد الله بن عبد العزيز عاهل السعودية تنفيذ مطالب خاطفيه بالإفراج عن سجينات، في رسالة مسجلة بالفيديو بثت على موقع على الانترنت السبت.

وقال عبد الله الخالدي نائب القنصل السعودي في عدن الذي خطف في مارس/آذار "أناشد الملك عبد الله خادم الحرمين الشريفين وملك الحكومة السعودية بإنقاذي وإخراجي من تنظيم القاعدة مقابل إخراج الأخوات المسجونات في سجون المباحث العامة، وتحقيق باقي المطالب التي تقدم بها التنظيم، كما أناشد خادم الحرمين بأن يرجعني إلى أهلي وعائلتي وأسرتي وأبنائي وزوجتي."
وكان أحد المتشددين قد أعلن الشهر الماضي المسؤولية عن خطف الخالدي وهدد بقتله، إلا إذا دُفعت فدية وجرى الإفراج عن سجناء القاعدة من السجون السعودية.
XS
SM
MD
LG