Accessibility links

logo-print

ارتفاع حصيلة قتلى المجزرة التي ارتكبتها قوات نظام بشار الأسد في الحولة


قتلى مجزرة الحولة

قتلى مجزرة الحولة

أعلن المرصد السوري لحقوق الانسان مساء السبت أن حصيلة ضحايا المجزرة في مدينة الحولة السورية ارتفعت إلى 114 قتيلا بينهم 32 طفلا بعد أن تم تسليم المزيد من جثامين الضحايا.

وقال المرصد في بيان له "ارتفع إلى 114 عدد الشهداء الذين سقطوا منذ يوم الجمعة في منطقة الحولة بمحافظة حمص بينهم 32 طفلا بعد أن تم تسليم المزيد من جثامين الشهداء والعثور على جثامين أخرى السبت".

واوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال مع وكالة الصحافة الفرنسية أن هذه الجثامين الاضافية تم تسليمها في وجود المراقبين الدوليين الذين زاروا الحولة اليوم السبت، لكنه أوضح أن عملية التسليم تمت بعد التصريحات التي ادلى بها رئيس بعثة المراقبين وتحدث فيها عن مقتل 92 مدنيا.

وكان الجنرال روبرت مود قد أعلن في وقت سابق أن المراقبين الذين ذهبوا إلى الحولة صباح السبت تمكنوا ايضا من احصاء "اكثر من 32 طفلا تحت سن العاشرة إلى جانب عدد من الجثامين التي تعود إلى نساء ورجال يقدر عددها بنحو ستين من القتلى. وتوالت السبت ردود الفعل الدولية الغاضبة على المجزرة التي وقعت في مدينة الحولة السورية، واعتبر الامين العام للامم المتحدة بان كي مون والموفد الدولي كوفي انان أن هذه المجزرة تشكل انتهاكا "صارخا ورهيبا" للقانون الدولي.

مجلس التعاون الخليجي يدين المجزرة


وفي نفس السياق، أدانت دول مجلس التعاون الخليجي مساء السبت "المجزرة" التي وقعت في بلدة الحولة السورية، وأكدت انها تتابع "بقلق بالغ" التطورات المؤسفة هذا البلد.

ونقل بيان عن الامين العام للمجلس عبد اللطيف الزياني قوله إن دول المجلس الست "تدين وتستنكر المجزرة في بلدة الحولة السورية من قبل القوات النظامية وتتابع بقلق بالغ التطورات المؤسفة للاحداث الجارية في سوريا".

وأكد أن دول المجلس "اذ تعبر عن الحزن والآسى جراء هذه المجزرة فانها تعرب عن استنكارها وادانتها الشديدين لاستمرار استخدام القوة المفرطة من قبل قوات الحكومة السورية ضد المدنيين العزل".

ودعا المجتمع الدولي إلى الاضطلاع بمسؤولياته لوقف نزيف الدماء في سوريا بشكل يومي.
وكان رئيس بعثة المراقبين الدوليين الجنرال روبرت مود قد أعلن في وقت سابق أن المراقبين تمكنوا من احصاء 92 قتيلا بينهم اكثر من 32 طفلا.


الامارات تطالب بعقد اجتماع عاجل للجامعة العربية


من ناحية أخرى، طالبت دولة الامارات العربية المتحدة السبت بعقد اجتماع عاجل لجامعة الدول العربية لمناقشة المجزرة التي أودت بعشرات المدنيين في مدينة الحولة السورية واثارت تنديدا دوليا عارما، وفق ما نقلت وكالة الانباء الاماراتية الرسمية.

وقالت الوكالة إن وزير الخارجية الاماراتي الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان دعا إلى عقد اجتماع عاجل لجامعة الدول العربية لبحث مجزرة الحولة بضواحي مدينة حمص السورية والتي راح ضحيتها أكثر من مئة وستة أشخاص من المدنيين.

واعتبر عبدالله بن زايد أن مثل هذا الأستهداف للمدنيين يمثل رمزا مأسويا لفشل جهودنا المجتمعة عربيا ودوليا لإيقاف العنف تجاه المدنيين في سورية، وفق المصدر نفسه.

واوضحت الوكالة أن وزير الخارجية الاماراتي اتصل بالمبعوث المشترك لجامعة الدول العربية والامم المتحدة إلى سورية كوفي انان وبأمين عام جامعة الدول العربية نبيل العربي لبحث تداعيات تلك المجزرة، مناشدا جامعة الدول العربية أن تتحمل مسؤولياتها القومية من خلال تفعيل كافة الحلول التي تضمن حماية المدنيين السوريين.

وتابعت الوكالة أن دولة الإمارات وجهت طلبا للأمين العام لجامعة الدول العربية لعقد اجتماع عاجل حول هذا الموضوع.

واعتبر بان وانان ان "هذه الجريمة الصارخة والرهيبة التي استخدمت فيها القوة في شكل أعمى وغير متكافىء تشكل انتهاكا صارخا للقانون الدولي ولالتزامات الحكومة السورية بوقف استخدامها السلاح الثقيل في المدن وبوقف العنف مهما كان.
وشددا على أن منفذي هذه الجرائم ينبغي محاسبتهم.

من جهته، اعلن المجلس الوطني السوري المعارض أن الموفد الدولي كوفي انان اتصل السبت برئيس المجلس المستقيل برهان غليون منددا بـ"الجريمة النكراء" في مدينة الحولة السورية ومؤكدا أنه سيطرح الموضوع بشكل قوي أمام الرئيس السوري بشار الاسد.
XS
SM
MD
LG