Accessibility links

إيران تحذر من أن العقوبات تعرقل التوصل لاتفاق نووي


محطة نووية إيرانية

محطة نووية إيرانية

حذرت إيران الثلاثاء الدول الغربية من أن الضغط عليها بالعقوبات مع استمرار المحادثات النووية سيهدد فرص التوصل لاتفاق، في الوقت الذي أبدى فيه المسؤولون الإيرانيون تراجعا عن تصريحاتهم الحادة بخصوص الإبقاء على تخصيب اليورانيوم عند 20 بالمائة.

وقال رامين مهمانبرست المتحدث باسم الخارجية الإيرانية في مؤتمر صحافي نقلته قناة (برس تي.في) التلفزيونية الإيرانية إن "أسلوب الضغط هذا بفرض عقوبات بالتزامن مع المفاوضات لن يجدي. يجب على هذه الدول عدم الدخول في مفاوضات بمثل هذه الأوهام والتفسيرات الخاطئة"، حسبما قال.

وأضاف المتحدث أن الدول الغربية "لديها مفاهيم خاطئة خاصة بها وهذا سيمنعهم من التوصل إلى اتفاق سريع وبناء".

ومن جانب آخر أكد مهمانبرست أنه "إذا اتفقت الدول الغربية على أن برنامجنا للتخصيب بنسبة 20 بالمئة هو سلمي وطلبت منا العدول عنه، فإن الجمهورية الإسلامية الإيرانية ستفكر في طلبها".

واتهم المتحدث وسائل إعلام إيرانية بإساءة تفسير تصريحاته، قائلا إن "التصريحات المنسوبة لي ليست دقيقة، وعلى وسائل الإعلام الانتباه عندما تتعامل مع تصريحات لأن أخطاءها يمكن أن تتسبب في حدوث سوء تفاهم".

وكانت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية ووكالة مهر قد نشرتا تصريحات للمتحدث أشار فيها إلى إمكانية تخلي إيران عن التخصيب بنسبة 20 بالمئة في إطار اتفاق محتمل مع البلدان الغربية الكبرى حول البرنامج النووي الإيراني المثير للخلاف.

وردا على سؤال حول وقف التخصيب بنسبة 20 بالمئة، قال مهمانبرست إن "أنشطتنا النووية تجرى في إطار حقوقنا، ويجب الاعتراف بكل نشاط يجرى في هذا الإطار".

وتابع قائلا "لقد أكدنا دائما ضرورة الاعتراف بحقنا في امتلاك دورة الوقود النووي وقلنا إننا لن نتخلى عنه"، معيدا بذلك تأكيد الموقف التقليدي لإيران.

وتشكل مسألة تخصيب اليورانيوم أحد أبرز نقاط الخلاف في المفاوضات النووية التي استؤنفت الأسبوع الماضي في بغداد بين إيران والقوى العظمى على أن تستأنف في موسكو في يونيو/حزيران المقبل.
XS
SM
MD
LG