Accessibility links

logo-print

إيران تتهم السعودية بزعزعة استقرار سوق النفط


اتهمت إيران الثلاثاء السعودية بـ"زعزعة استقرار" السوق النفطية من خلال زيادة إنتاجها كما فعلت بانتظام في الأشهر الماضية للتعويض عن تأثير العقوبات الغربية المفروضة على النفط الإيراني.

وقال ممثل إيران لدى منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) محمد الخطيبي "زيادة بعض الدول الأعضاء في أوبك لإنتاجها وبشكل خاص السعودية ستفضي إلى زعزعة استقرار السوق وإلى خفض الأسعار وهذا عكس أهداف" الكارتل، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وأضاف "على أعضاء أوبك احترام القرارات المتخذة خلال اجتماعاتهم" و"ترك السوق تحدد أسعار النفط من خلال تفادي اتخاذ قرارات أحادية".
وتنتقد إيران مرارا منذ مطلع السنة زيادة الإنتاج المقرر خصوصا من قبل السعودية، للحد من آثار الحظر المفروض من قبل الاتحاد الأوروبي على النفط الإيراني منذ يناير/كانون الثاني.

وبحسب تقديرات أوبك فإن الإنتاج السعودي زاد 250 ألف برميل يوميا ليصل إلى 9.9 مليون برميل يوميا في أبريل/نيسان.

وفي موازاة ذلك وبسبب العقوبات، تراجع إنتاج النفط الإيراني بأكثر من 300 ألف برميل يوميا خلال الفترة نفسها ليصل إلى 3.2 مليون برميل في أبريل/نيسان، في أدنى مستوى له منذ 20 سنة بحسب المصدر نفسه.

والسلطات الإيرانية التي تؤكد رسميا أن العقوبات لا تؤثر عليها، نفت هذه الأرقام معلنة على العكس رفع الإنتاج إلى ثلاثة ملايين و750 ألف برميل يوميا.

وتراجع سعر برميل النفط إلى حد كبير منذ ثلاثة أشهر ليصل إلى 90 دولارا في الأيام الماضية بعد أن تجاوز عتبة الـ110 دولارات مطلع مارس/آذار.

وتجني إيران، ثاني منتج للنفط في أوبك، القسم الأكبر من عملاتها الأجنبية من مبيعات النفط ولطالما دعت إلى زيادة الأسعار ضمن الكارتل.

وإيران بحاجة لبيع نفطها بسعر مرتفع بسبب تراجع صادراتها ولأن الاستثمارات الأجنبية انخفضت كثيرا بسبب العقوبات بحسب خبراء نفط في طهران.
XS
SM
MD
LG