Accessibility links

logo-print

أعلنت روسيا أن امتداد العقوبات الأميركية الجديدة على إيران لتشمل الشركات الروسية العاملة فيها ستترك عواقب خطيرة على العلاقات الثنائية


وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في موسكو

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في موسكو


أعلنت روسيا أن امتداد العقوبات الأميركية الجديدة على إيران لتشمل الشركات الروسية العاملة فيها ستترك عواقب خطيرة على العلاقات الثنائية.

وذكر بيان لوزارة الشؤون الخارجية الروسية أن الشركات الروسية التي لا تنتهك القيود التي فرضها مجلس الأمن يجب ألا تتأثر بالقوانين الأميركية ضد إيران.

لروسيا دور في تخفيف العقوبات


وتوقع الكاتب والمحلل السياسي الإيراني صباح زنكنة أن يكون للتحرك الروسي دور في تخفيف العقوبات على بلاده وأضاف لـ "راديو سوا":

"أظن أنها يمكن أن تأتي بمخرج جديد. ولكن نفس سياسية الربط بين القضايا السياسية والقضايا الاقتصادية وخاصة القضايا السياسية الحساسة بالنسبة للعالم اجمع ستجعل من هذه الحرب حربا ذات حدين يمكن أن يستفاد منها من قبل الدول المنتجة ضد الدول المستهلكة."

واستبعد زنكنة ان تؤثر العقوبات على برنامج إيران النووي وأضاف لـ"راديو سوا":"لن يؤثر قيد أنمله على البرنامج النووي ويبقى البرنامج النووي كشعار تتمسك به الدول الغربية ولكن النتيجة هي الضغط على الشعب الإيراني وهذا مما يؤدي إلى نفور أكثر من سياسات الحكومات الغربية."

إيران تحذر من الضغط عليها


وحذرت إيران الدول الغربية الثلاثاء من أن الضغط عليها بالعقوبات مع استمرار المحادثات النووية سيهدد فرص التوصل لاتفاق.

وقال رامين مهمان باراست المتحدث باسم الخارجية في مؤتمر صحفي نقلته قناة برس تي.في التلفزيونية الإيرانية "أسلوب الضغط هذا بفرض عقوبات بالتزامن مع المفاوضات... لن يجدي. يجب على هذه الدول الغربية عدم الدخول في مفاوضات بمثل هذه الأوهام والتفسيرات الخاطئة.

"لديهم مفاهيم خاطئة خاصة بهم وهذا سيمنعهم من التوصل إلى اتفاق سريع وبناء."
وكثفت الدول الغربية من العقوبات على إيران بسبب برنامجها النووي الذي تشتبه واشنطن وحلفاؤها بأنه غطاء لتطوير القدرة على صنع قنبلة ذرية.

الاتحاد الأوروبي سيفرض حظرا شاملا

ومن المقرر أن تفرض دول الاتحاد الأوروبي حظرا شاملا على واردات النفط الخام الإيراني في يوليو تموز. وقال دبلوماسيون أوروبيون أن هذا الموقف لن يتغير إلى أن تتخذ إيران خطوات ملموسة للحد من أنشطتها النووية.

وخلال جولة المحادثات التي جرت الأسبوع الماضي في العاصمة العراقية بغداد ضغطت إيران من اجل رفع العقوبات عن قطاعي النفط والبنوك كلفتة حسن نوايا.

لكن وبعد ساعات من اختتام محادثات بغداد قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إن المسار المزدوج بفرض العقوبات وإجراء المحادثات سيظل قائما وأضافت "مازال هناك الكثير من العمل."
XS
SM
MD
LG