Accessibility links

logo-print

باراك: طرد سفراء سورية في أوروبا وأميركا غير كاف


وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك

وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك

قال وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك إن طرد سفراء سورية في أوروبا والولايات المتحدة "لا يكفي ولن يحرم الرئيس السوري بشار الأسد النوم" داعيا إلى اتخاذ تدابير "أكثر فاعلية".

وأضاف باراك في خطاب في جامعة تل أبيب أن "الأحداث في سورية تتطلب التحرك ضد نظام الأسد"، معتبرا أن "طرد السفراء أمر ايجابي لكنه لن يحرم الأسد من النوم حتى لساعة واحدة".

وأضاف أن "الوضع يتطلب اتخاذ تدابير أكثر فاعلية"، من دون تحديد طبيعة هذه التدابير التي يطلبها.

وشبه باراك ردود فعل المجتمع الدولي إزاء القمع في سورية بالمواقف من البرنامج النووي الإيراني، قائلا إنه "إذا كنا في وضع واضح كهذا يدفن فيه أطفال، نواجه صعوبة في التحرك فهذا يعني انه ليس من المؤكد أن العالم سيتحرك في ملفات أخرى".

وطردت عدة دول غربية دبلوماسيين سوريين بعد وقوع مجزرة الحولة التي أدت إلى مقتل 108 أشخاص على الأقل بينهم 50 طفلا.

وعلى الرغم من النزاع بين الدولتين على هضبة الجولان التي احتلتها إسرائيل وضمتها بعد حرب يونيو/ حزيران 1967، لم تقع أي حوادث كبيرة على الحدود الإسرائيلية السورية منذ نهاية الحرب في أكتوبر/ تشرين الأول 1973 رغم أن البلدين تعدان رسميا في حالة حرب.
XS
SM
MD
LG