Accessibility links

إيران ترفض اتهامها بالتخطيط لاغتيال أجانب


العلم الإيراني

العلم الإيراني

عبرت البعثة الإيرانية في الأمم المتحدة عن استنكارها ورفضها لما أوردته صحيفة واشنطن بوست الأميركية قبل يومين حول تورط طهران وحزب الله في التخطيط لقتل أميركيين وأجانب من جنسيات أخرى في عدة دول.

وقالت البعثة الإيرانية في رسالة إلى الصحيفة، نشرتها وسائل إعلام إيرانية، إن طهران "أدانت على الدوام الأعمال الإرهابية"، معتبرة أن "الاتهامات لا أساس لها وتندرج في إطار الإيرانوفوبيا وسياسة الضغوط غير المشروعة" على الجمهورية الإسلامية.

وأكدت الرسالة أن إيران "أكبر ضحية للأعمال الإرهابية التي استهدفت آلاف المواطنين والمسؤولين والعلماء النوويين" في السنوات الأخيرة.

وكانت واشنطن بوست قد كتبت الاثنين أن محققين يعملون في أربع دول جمعوا أدلة جديدة تربط خططا لاغتيال مسؤولين ورجال أعمال في سبع دول على الأقل، بحزب الله اللبناني المؤيد لإيران أو عملاء يتمركزون في الجمهورية الإسلامية.

وأفادت الصحيفة استنادا إلى مسؤولين أمنيين أميركيين وشرق أوسطيين لم تذكر هوياتهم، أن الأدلة تتضمن تسجيلات مكالمات هاتفية وتحاليل للطب الشرعي وترتيبات سفر منسقة إلى جانب شرائح هواتف جوالة تم شراؤها في إيران واستخدمها عدد من الذين كانوا يعتزمون تنفيذ الاغتيالات، على حد قول الصحيفة.

وأشارت الصحيفة إلى أن الخطط توقفت بشكل مفاجئ في أوائل الربيع بالتزامن مع تغيير إيران نبرتها بعد أسابيع من التصعيد ضد الغرب والتهديدات بإغلاق مضيق هرمز أمام حركة الملاحة والشحن.

ولم يعرف بحسب الصحيفة "ما إذا كانت تلك الخطط قد وضعت بأوامر من مسؤولين في الحكومة الإيرانية"، أو "قامت بها مجموعات تابعة لإيران مثل حزب الله اللبناني بموافقة ضمنية من السلطات".

وخلصت الصحيفة إلى أن العديد من المسؤولين الأميركيين والخبراء من الشرق الأوسط يرون أن ذلك يندرج في سياق حرب تجري في الظل استهدفت فيها إيران أيضا بعمليات اغتيال بينها أربع عمليات استهدفت علماء نوويين في هجمات نفذها مجهولون خلال السنوات الثلاث الأخيرة، وكذلك تعرض المواقع النووية الإيرانية لهجمات إلكترونية.
XS
SM
MD
LG