Accessibility links

الجيش الحر يمهل النظام السوري حتى الغد لتنفيذ خطة أنان


المتحدث باسم القيادة المشتركة للجيش الحر في الداخل العقيد قاسم سعد الدين

المتحدث باسم القيادة المشتركة للجيش الحر في الداخل العقيد قاسم سعد الدين

أعلن الجيش الحر منح الرئيس السوري بشار الأسد مهلة 48 ساعة لتطبيق خطة الموفد الدولي والعربي إلى سورية كوفي أنان بصورة كاملة وإلا فإن الجيش المكون من منشقين لن يلتزم بوقف إطلاق النار.

وقال المتحدث باسم القيادة المشتركة للجيش الحر في الداخل العقيد قاسم سعد الدين في بيان بث على موقع التواصل الاجتماعي You Tube إن القيادة تعلن إعطاء النظام السوري مهلة تنتهي الساعة 12 من ظهر غد الجمعة بالتوقيت المحلي "لتنفيذ الوقف الفوري لإطلاق النار" وسحب قواته ودباباته من المناطق السكنية ودخول المساعدات الإنسانية ووسائل الإعلام وضمان حرية التظاهر السلمي، وإلا يكون الجيش الحر "في حل من أي تعهد يتعلق بالخطة".

أنان إلى بيروت


في غضون ذلك، من المتوقع أن يصل إلى بيروت اليوم الخميس أنان في زيارة لم تكن في برنامج جولته في المنطقة، وتضع مهمته على تماس مباشر للمرة الأولى مع امتدادات الأزمة السورية إلى لبنان.

ونقلت صحيفة النهار اللبنانية عن مصادر معنية قولها إن أنان سيثير مع المسؤولين اللبنانيين الوضع على الحدود اللبنانية السورية.

ومن المتوقع أن يجتمع أنان بالرئيس اللبناني ميشال سليمان ورئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي عقب عودته من زيارته لتركيا.

ويعتزم أنان بحث ضبط الحدود اللبنانية السورية والتي تقول دمشق إنها تستخدم لتهريب الأسلحة والمسلحين إلى داخل العديد من المناطق السورية.

وكان أنان قد أجرى أمس الأربعاء مشاورات في الأردن أكد خلالها على أهمية إيجاد حل ديموقراطي يؤدي إلى التحول السياسي ويوقف أعمال العنف والقتل في سورية.

الوضع الأمني


أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن القوات النظامية استأنفت اليوم الخميس قصفها لبلدة تلدو التابعة لمحافظة حمص مما أسفر عن مقتل مدني.

كما أعلنت لجان التنسيق المحلية أن القوات النظامية اقتحمت قرية حيط بمحافظة درعا ونفذت حملة اعتقالات ومداهمات، كما شنت القوات النظامية حملة اعتقالات في الحارة الشرقية في بلدة تسيل بمحافظة درعا جنوب البلاد.

كما أفاد ناشطون بأن القوات النظامية اقتحمت بلدة المعظمية التابعة لمحافظة ريف دمشق.

وأمس الأربعاء، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 70 شخصا قتلوا في سورية بينهم 18 عنصرا من القوات الحكومية.

وتركزت الحصيلة التي نشرها المرصد في محافظات حمص ودرعا وريف دمشق وحلب.

أما حصيلة لجان التنسيق المحلية فبلغت 40 قتيلا وحصيلة الهيئة العامة للثورة السورية 47 قتيلا.

في المقابل، أعلنت وكالة الأنباء الحكومية (سانا) عن تشيع 25 عنصراً من الجيش قتلوا في مواجهات وقعت في دمشق وريفها ودرعا وحمص وحلب ودير الزور.

خطف لبنانيين


في تطور آخر، أعلنت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية أن خمسة مسلحين من الجانب السوري أقدموا أمس الأربعاء على خطف مواطنين لبنانيين اثنين من قرية العبودية على الحدود الشمالية مع سورية.

وأضافت الوكالة أن السلطات اللبنانية بدأت جهودا لإطلاق سراح هؤلاء المعتقلين.

كما أفادت الوكالة بأن ثلاثة سوريين أصيبوا بجراح في إطلاق نار من الجانب السوري استهدف بلدة الهيشة بمنطقة وادي خالد الواقعة على الحدود مع سورية.
XS
SM
MD
LG