Accessibility links

logo-print

قوى سياسية مصرية تدعو للتظاهر من أجل إنقاذ الثورة


إمرأة مصرية تحمل لافتة تنديد للفلول

إمرأة مصرية تحمل لافتة تنديد للفلول

دعت ائتلافات شبابية وحركات ثورية منها حركة السادس من أبريل الجبهة الديموقراطية وتحالف القوى الثورية وحركة 25 يناير جموع المصريين للنزول إلى جميع الميادين اليوم الجمعة، للدفاع عن أنفسهم من أجل إنقاذ الثورة والتصدي لرموز النظام السابق ومطالبين بتطبيق قانون العزل السياسي.

ومن المنتظر أن تشارك جماعة الإخوان المسلمين في المظاهرة بطريقة رمزية، في حين رفضت الجماعة الإسلامية وتيارات شعبية أخرى النزول إلى ميدان التحرير.

من جهته، قال المرشح الرئاسي السابق عمرو موسى إنه من الخطأ البالغ استخدام قانون العزل السياسي ضد أحد المرشحين، ودعا إلى إتاحة الفرصة الكاملة للناخبين باعتبارهم القول الفصل والحاسم بشأن اختيار الرئيس المقبل لمصر، لافتا إلى ضرورة التركيز على الايجابيات في المرحلة الحالية لحماية الوطن من التداعيات السلبية.

وأشاد موسى بأجواء الهدوء والنظام لعمليات الاقتراع في المرحلة الأولى من انتخابات الرئاسة، مشددا على ضرورة دفع مسيرة الديموقراطية كخطوة على طريق إقامة الجمهورية الثانية في مصر على أساس وطني.

وقال موسي في أول مقابلة مع قناة العربية الإخبارية الفضائية أمس الخميس إن حالة الخوف من تداعيات واحتمالات فوز أحد المرشحين لمنصب رئيس الجمهورية في الجولة الثانية من الانتخابات يأتي من الحرص على مصر ودورها الرائد وأيضا الوسطي في المرحلة المقبلة.

كما وصف المتحدث الرسمي باسم حزب التجمع نبيل زكي الدعوات للخروج لمليونية العزل السياسي بأنها عبث صبياني، قائلا إن الديموقراطية الحقيقية تعني المواجهة والانتصار عبر صندوق الاقتراع وليس بسن القوانين من أجل إقصاء الخصوم.

وأضاف زكي أن هذه القوانين التي تطبق على خصومهم سوف تدور الأيام كي تطبق عليهم، ومن يتظاهر اليوم لتطبيق قوانين استثنائية، قد يأتي اليوم الذي تطبق فيه ضده.

وتأتي التظاهرة قبل يوم من إصدار محكمة الجنيات بالقاهرة حكمها على الرئيس السابق حسني مبارك وستة من كبار معاونيه إلى جانب ولديه علاء وجمال، في تهم تتراوح بين قتل المتظاهرين والفساد وهدر المال العام.
XS
SM
MD
LG