Accessibility links

المسلسلات التركية وفن العمارة في بغداد


تصميم فرنسي لمبنى في العاصمة بغداد

تصميم فرنسي لمبنى في العاصمة بغداد

بغداد-عمر حمادي

مع تزايد حمى المسلسلات التركية في العراق، تلاقي تصاميم البناء التركية والغربية انتشارا ملحوظا في البلاد.

في شارع فلسطين شرقي العاصمة بغداد، يقوم عمال ببناء عمود خرساني يتوسط باحة منزل جديد، فيما انشغل آخرون بتقطيع مرمر إيطالي لفرش الأرض به. تقول صاحبة المنزل وتدعى أم محمد إنها استوحت تصميم منزلها الجديد من مشهد لمسلسل تركي مدبلج.

الطراز البغدادي العريق يكاد يختفي هذه الايام في ظل عشوائية الانتقاء والرغبة الممزوجة بالتصاميم الغربية. أما مضمون البناء فهو الآخر تغير بإدخال مواد غريبة عن البيئة البغدادية. فالمرمر الذي لطالما استخدم كشاهد على القبور، يرص اليوم على واجهات المباني العامة والخاصة.

هوية بغداد كعاصمة تاريخية واكبت عصورا وثقافات مختلفة باتت اليوم مهددة أكثر من أي وقت آخر، فشذوذ المشهد العام للأبنية يعكس الأثر السلبي للبناء الانتقائي، في ضل غياب سياسية موحدة في اختيار تصاميم وألوان المباني.

حيث يقول الباحث التراثي رفعت مرهون إن العمارة القديمة والمواد التي كانت تستخدم فيها كانت تراعي جميع الجوانب، بما فيها التقلبات في درجة الحرارة بين الصيف والشتاء.

هذا ما نحن عليه اليوم، وما نسمعه ونقرأه عن ماضي بغداد.... أما ما ستكون عليه العمارة في بغداد في المستقبل، فهو متروك للوقت.
XS
SM
MD
LG