Accessibility links

اجتماعان وزاريان عربيان في قطر لبحث الأزمة السورية


دفن ضحايا مجزرة الحولة

دفن ضحايا مجزرة الحولة

تستضيف قطر اليوم السبت اجتماعين وزاريين لبحث الأزمة السورية وهما الاجتماع غير العادي لوزراء الخارجية العرب، واجتماع اللجنة الوزارية المعنية بالوضع في سورية.

وستبحث اللجنة الوزارية المعنية بالوضع السوري التطورات الجارية في سورية خاصة في ظل نتائج زيارة المبعوث المشترك كوفي أنان الأخيرة لدمشق.

وسيحضر أنان هذه الاجتماعات بحسب مصادر دبلوماسية.

ويأتي هذان الاجتماعين على خلفية تصاعد العنف في سورية، حيث أعلن ناشطون أن القوات الحكومية استأنفت اليوم السبت قصفها لمدينة حمص مدعوما بالطيران الحربي.
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن تلك القوات قصفت في وقت مبكر من اليوم أيضا مداخل حي الخالدية.

من جانبها، أفادت لجان التنسيق المحلية بأن القوات الحكومية اقتحمت بلدة القريتين في محافظة حمص حيث سمع دوي عدة انفجارات بالإضافة إلى قطع الاتصالات والانترنت.

كما أفاد شهود عيان بوقوع اشتباكات عنيفة بين القوات الحكومية والمنشقين في بلدة داريا بريف دمشق التي شهدت قصفا مدفعيا استهدف عدة أحياء من البلدة.

كما قامت القوات الحكومية بقصف عدة منازل في بلدة البوكمال على الحدود العراقية السورية حسب شهود عيان.

كما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مقتل ما لا يقل عن 55 مدنيا وعسكريا في عموم سورية أمس الجمعة التي شهدت فيها البلاد مظاهرات للتضامن مع أطفال الحولة، وقد تركزت الحصيلة في حمص ودير الزور ودمشق وريفها وإدلب وحماة ودرعا.

كما تضمنت الحصيلة 17 عنصرا من القوات النظامية قتلوا في إدلب ودرعا.

من جانبها، أفادت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) بأن القوات الحكومية شيعت جثامين ستة من عناصرها قتلوا في حلب، كما تحدثت عن مقتل إرهابيين وإصابة ثالث في انفجار عبوة كانوا يعدونها قرب العاصمة السورية دمشق وفق رواية الوكالة الحكومية.

في هذه الأثناء، أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة إدواردو ديل بوي أن نظام الرئيس السوري بشار الأسد أفرج عن 223 معتقلا كانوا في سجون دمشق ودرعا وذلك تحت إشراف مراقبي الأمم المتحدة.

وكان مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة قد أقر أمس الجمعة بأغلبية الأصوات قرارا يؤيد إجراء تحقيق شامل ومستقل وبدون قيود لمذبحة مدينة الحولة السورية التي قتل فيها أكثر من 100 شخص نصفهم تقريبا من الأطفال.
XS
SM
MD
LG