Accessibility links

logo-print

10 قتلى و30 جريحا في تبادل لإطلاق النار في طرابلس بلبنان


جنود لبنانيون في باب التبانة

جنود لبنانيون في باب التبانة

سقط 10 قتلى و30 جريحا السبت نتيجة تبادل مستمر لإطلاق النار بين موالين ومعارضين للنظام السوري في مدينة طرابلس شمال لبنان، بينما أدى القنص إلى قطع الطريق الدولية باتجاه الحدود السورية، بحسب ما أفاد مصدر امني.

وبدأ تبادل النار بشكل متقطع اعتبارا من منتصف ليل الجمعة السبت تخلله سقوط قذائف انيرغا بين منطقتي باب التبانة ذات الغالبية السنية والمعادية تاريخيا للنظام السوري، وجبل محسن ذات الغالبية العلوية والمؤيدة لدمشق، واستمر بشكل متقطع حتى ظهر اليوم. وأسفر عن مقتل 10 أشخاص وإصابة 20 آخرين بجروح بحسب مصدر امني رفض الكشف عن هويته.

ولفت المصدر الأمني إلى استمرار عمليات القنص المتبادل بين منطقتي باب التبانة وجبل محسن ما أدى إلى انقطاع الطريق الدولي بين طرابلس والحدود السورية شمالا.


الجيش يرد على مصادر النيران

وعملت وحدات الجيش اللبناني على الرد على مصادر النيران، وسجلت حركة نزوح للسكان من المناطق الساخنة.

وشهدت طرابلس ثاني اكبر مدينة في لبنان اشتباكات في الثالث عشر والرابع عشر من مايو/أيار بين منطقتي باب التبانة وجبل محسن، أسفرت عن مقتل 10 أشخاص.

وتجددت الاشتباكات بعد أيام على جولتين قبل أن يعيد الجيش اللبناني تمركزه في المناطق الساخنة.

ومنذ ذلك الحين تسجل في المنطقة حالات إطلاق نار وقذائف انيرغا بشكل متقطع بين الحين والآخر، يعمل الجيش على تطويقها.

وينقسم اللبنانيون بين مؤيد للنظام السوري ومناهض له.

وتعتمد الحكومة المؤلفة من غالبية تضم حزب الله وحلفاءه المؤيدين للنظام السوري، سياسة "النأي بالنفس" في الأزمة السورية متجنبة اتخاذ مواقف منها خشية انعكاس ذلك على الوضع اللبناني الهش.

وشهد لبنان أخيرا حوادث أمنية عدة تغذيها الأزمة في سوريا المجاورة.
XS
SM
MD
LG