Accessibility links

صالح المطلق يعتبر بقاء المالكي رئيسا للحكومة سيؤدي لتقسيم العراق


رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي

رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي

اعتبر نائب رئيس الوزراء العراقي صالح المطلك السبت أن بقاء نوري المالكي على رأس الحكومة سيؤدي إلى "تقسيم البلاد"، داعيا إلى إنهاء ما رأى أنها "حقبة دكتاتورية".

وقال المطلك القيادي السني البارز في ائتلاف "العراقية" بزعامة أياد علاوي، الخصم السياسي الأبرز للمالكي، في بيان السبت أن "سحب الثقة عن حكومة السيد المالكي أصبحت مطلبا شعبيا من اجل إنهاء حقبة من الدكتاتورية".

وأضاف المطلك الذي سعى المالكي نهاية العام الماضي إلى إزاحته عن منصبه، أن "بقاء المالكي رئيسا للحكومة سيعرض الوحدة الوطنية للخطر ويؤدي إلى تقسيم البلاد واستمرار حالات الفساد الإداري والمالي ومزيدا من انتهاكات حقوق الإنسان".

ودعا كافة القوى السياسية إلى "ضرورة تحمل المسؤولية الأخلاقية والدستورية والوقوف صفا واحدا من اجل سحب الثقة عن المالكي وإنهاء الدكتاتورية المتنامية في العراق".


أزمة سياسية غير مسبوقة

وتأتي تصريحات المطلك في وقت بلغت الأزمة السياسية في العراق مستوى غير مسبوق منذ أن بدأت فصولها عشية الانسحاب الأميركي قبل ستة أشهر، في تطور بات يشل مؤسسات الدولة ويهدد الأمن والاقتصاد.

وبعد أن كانت الأزمة تدور حول اتهام رئيس الوزراء بالتفرد بالسلطة، اتخذت في الأسابيع الأخيرة منحى أكثر جدية مع طرح مسألة سحب الثقة من المالكي، الشخصية الشيعية النافذة الذي يحكم البلاد منذ 2006.
XS
SM
MD
LG