Accessibility links

لجنة مراقبة الانتخابات الجزائرية تعلن أن الانتخابات الأخيرة لم تكن شفافة


فرز الأصوات خلال الانتخابات التشريعية الجزائرية

فرز الأصوات خلال الانتخابات التشريعية الجزائرية

أعلن تقرير للجنة الوطنية لمراقبة الانتخابات التشريعية الجزائرية أن تلك الانتخابات كانت غير شفافة وفاقدة للمصداقية.

وجاء في التقرير الذي تلاه رئيس اللجنة محمد صديقي أن الانتخابات التشريعية التي أجريت يوم العاشر من مايو/أيار الماضي شابها الكثير من التجاوزات والإخلالات من بداية العملية حتى نهايتها الأمر الذي أساء لسلامتها ونزاهتها، مضيفا أن اللجنة تعتبر أن الانتخابات فاقدة للمصداقية.

وأدرجت اللجنة الوطنية لمراقبة الانتخابات المكونة من ممثلين لـ44 حزبا شارك في الاقتراع، كافة التجاوزات التي أطلعت عليها منذ دعوة الناخبين حتى إعلان النتائج الرسمية من قبل المجلس الدستوري.

ووقع التقرير 35 عضوا في اللجنة، في حين غاب أربعة أعضاء، ورفض ممثلا جبهة التحرير الوطني والتجمع الوطني الديموقراطي الفائزين في الانتخابات توقيعه، وامتنع باقي الأعضاء عن التوقيع.

وكان حزب جبهة التحرير الوطني قد فاز بـ208 مقاعد من أصل 462 مقعدا في المجلس الشعبي الوطني، وهو الغرفة الأولى للبرلمان الجزائري، وحل التجمع الوطني الديموقراطي في المرتبة الثانية بـ68 معقدا، بينما تقهقر تحالف الجزائر الخضراء المكون من ثلاثة أحزاب إسلامية إلى المركز الثالث فنال 49 مقعدا.
XS
SM
MD
LG