Accessibility links

logo-print

دول عربية تتعهد بتوفير شبكة أمان مالية للفلسطينيين


كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات

كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات

قال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات إن دولا عربية وعدت بتقديم 100 مليون دولار شهريا للسلطة الفلسطينية إذا نفذت إسرائيل تهديدها بحجز عوائد الضرائب المستحقة للسلطة.

وشدد عريقات على أن هذه المساعدات تعهد بها اجتماع اللجنة الوزارية الخاصة بمبادرة السلام العربية الذي عقد السبت في العاصمة القطرية الدوحة، موضحا أنها ستبدأ فقط في حال توقف إسرائيل عن تمكين السلطة الفلسطينية من عوائد الضرائب.

وأوضح عريقات للصحافيين في أعقاب الاجتماع أن الجانب الفلسطيني تقدم خلال الاجتماع "بطلب اعتماد شبكة أمان مالية في حال قام الطرف الإسرائيلي بابتزازنا بحجز أموال الضرائب والعائدات المقدرة بمئة مليون دولار شهريا".

وأضاف "هذا المبلغ طلبناه كشبكة أمان من الاشقاء العرب وتم الاتفاق عليه ونتمنى متابعة الموضوع حتى يصار تحويل القرارات إلى آليات تنفيذ".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قد أشار إلى إمكانية إعادة النظر بالقرار الإسرائيلي إذا تخلى الفلسطينيون عن الدفع باتجاه الحصول على اعتراف من الأمم المتحدة بدولة فلسطينية مستقلة.

من جهة أخرى، أكد عريقات أن الاجتماع "اعتمد خطة الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالكامل" مشيرا إلى أن المصالحة الفلسطينية هي الأساس في هذه الخطة.

وقال في هذا الإطار إن "المصالحة هي نقطة الارتكاز ولا بد من تذليل كل العقبات، وبصراحة تامة إذا لم نساعد أنفسنا كفلسطينيين لن يساعدنا أحد".

كما أشار عريقات إلى أن الاجتماع جدد التأكيد على حق الفلسطينيين في الحصول على عضوبة كاملة في الأمم المتحدة وعلى أن استئناف المفاوضات مع الجانب الفلسطيني "يتطلب وقف الاستيطان وقبول مبدأ الدولتين على أساس حدود عام 1967.
XS
SM
MD
LG