Accessibility links

logo-print

توافق أميركي روسي على العمل المشترك في الأزمة السورية


هيلاري كلينتون وسيرغي لافروف خلال لقاء سابق

هيلاري كلينتون وسيرغي لافروف خلال لقاء سابق

أعلن مسؤول أميركي السبت أن وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون ونظيرها الروسي سيرغي لافروف اتفقا على ضرورة العمل معا بشأن الملف السوري.

وأضاف المسؤول أن كلينتون نقلت رسالة إلى لافروف مفادها أنه ينبغي بداية العمل معا لمساعدة السوريين في إستراتيجية للانتقال السياسي، مضيفة أنها تريد للشعبين العمل معا حول أفكار في موسكو وأوروبا وواشنطن وفي كل مكان.

ولا تزال روسيا، أبرز حلفاء نظام بشار الأسد، تعارض صدور أي قرار في مجلس الأمن يدين القمع الذي يمارسه النظام السوري بحق المناهضين له منذ اندلاع الحركة الاحتجاجية في سورية في مارس/آذار 2011.

ويأتي هذا فيما طالب المجلس الوزاري للجامعة العربية السبت مجلس الأمن بتطبيق خطة الموفد الدولي والعربي المشترك إلى سورية كوفي أنان عبر اللجوء إلى الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، من دون الإشارة إلى عمل عسكري، فيما تواصلت العمليات الأمنية والاشتباكات مع المنشقين في مناطق سورية عدة أسفرت عن 38 قتيلا بينهم 15 مدنيا.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد أبدى شكوكا إزاء فاعلية العقوبات التي قد تتخذ ضد النظام السوري، عقب محادثات أجراها مع الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند مساء الجمعة في باريس.

وفي باريس، اعتبر الناطق باسم الخارجية الفرنسية أن النظام السوري لم ينفذ خطة أنان بوقف أعمال العنف وسحب الجنود والآليات الثقيلة من الشوارع، وقال إن فرنسا تعمل في مجلس الأمن في اتجاه الحصول على قرار قوي تحت البند السابع.

كما أوضح المتحدث أنه يجب توفير الشروط اللازمة للتصويت على هذا القرار وبعدها يتم الاتفاق على مضمونه مثل عقوبات جديدة أو تدخل، موضحا أن كل الخيارات والسيناريوهات مطروحة للبحث.

من جانبه، حذر كلود غيون وزير الداخلية في عهد نيكولا ساركوزي من تداعيات عمل عسكري ضد سورية ودعا إلى توخي الحذر قبل التفكير في اللجوء إلى القوة.

وقال إن "العملية العسكرية ستكون خطرة جدا لأن الجيش السوري يحظى بقدرة دمار شامل لا يستهان بها وخصوصا لأن هذه المنطقة تشبه برميل بارود ويجب تفادي إضرام النار فيها".

وأضاف غيون أن "هناك أيضا إيران كما أن الوضع في لبنان صعب جدا بسبب وجود مؤيدين لسورية وهناك اشتباكات بين الحين والآخر وهناك أيضا مسألة مصير كل الأقليات الدينية في هذه الدول"، مشيرا إلى أن "لبنان يشكل معجزة في التوازن الطائفي يجب ألا يتعرض للاهتزاز وفي سورية نفسها توجد أقليات عدة".
XS
SM
MD
LG