Accessibility links

زعيمة المعارضة في بورما تعود الى بلادها بعد زيارة تايلاند


المعارضة البورمية اونغ سان سو تشي

المعارضة البورمية اونغ سان سو تشي

تمكنت زعيمة المعارضة البورمية اونغ سان سو تشي من العودة الى بلادها الاحد من دون عراقيل بعد زيارة الى تايلاند استغرقت عدة ايام، في اول زيارة لها الى الخارج منذ 24 عاما.

ووصفت المعارضة زيارتها الى تايلاند بانها "مرضية جدا" اثناء عبورها ممرات مطار رانغون حيث حطت طائرتها ويحيط بها الصحافيون والمصورون.

وحائزة جائزة نوبل للسلام التي امضت ما مجموعه 15 سنة قيد الاقامة الجبرية، لم تتجرأ حتى الان على مغادرة بلادها خشية عدم السماح لها بالعودة اليها.

لكن الحكومة الجديدة التي كثفت الاصلاحات منذ سنة، سمحت لها بالمشاركة في الحياة السياسية الرسمية وباتت النائبة الجديدة حرة في تحركاتها.

سو تشي تزور عمال بورما


واثناء زيارتها الى تايلاند التي استغرقت ستة ايام وحيث حركت حشدا من الصحافيين في كل من تنقلاتها، قامت اونغ سان سو تشي بزيارة قسم من ملايين العمال البورميين المهاجرين الذين يقع الكثيرون منهم ضحية كل انواع الاستغلال.

وستغادر اونغ سان سو تشي في منتصف يونيو/حزيران الى اوروبا حيث ستلقي خطابا في 14 يونيو/حزيران في جنيف اثناء المؤتمر الدولي الـ101 للعمل الذي تعقده منظمة العمل الدولية قبل ان تتوجه الى اوسلو في النرويج في 16 يونيو/حزيران حيث تلقي محاضرة امام لجنة نوبل بعد 21 عاما على حيازة جائزة نوبل للسلام.

ومنحت لجنة نوبل النرويجية اونغ سان سو تشي جائزة نوبل للسلام في1991 "لنضالها غير العنيف لصالح الديموقراطية وحقوق الانسان". لكن تعذر عليها التوجه الى اوسلو انذاك لتسلم الجائزة شخصيا.
XS
SM
MD
LG