Accessibility links

logo-print

روسيا والاتحاد الأوروبي يعتبران خطة أنان كفيلة بتجنب حرب أهلية في سورية


الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال لقاء مع رئيس الاتحاد الأوروبي فان رومبوي

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال لقاء مع رئيس الاتحاد الأوروبي فان رومبوي

أكدت روسيا والإتحاد الأوروبي مواصلة دعمهما لخطة أنان لتسوية الأزمة في سورية، إلا أن الدول الأوروبية أعربت عن أملها في أن تضغط روسيا على سورية على نحو أكبر كي يتخلى الرئيس الأسد عن السلطة .

من ناحية أخرى، قال رئيس الاتحاد الأوروبي هيرمان فان رومبوي الاثنين إن روسيا والاتحاد الأوروبي متفقان على أن خطة مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سورية كوفي أنان هي أفضل طريقة لتجنب حرب أهلية في ذلك البلد.

وصرح فان رومبوي عقب محادثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "نحن نتفق تماما على أن خطة أنان ككل توفر أفضل فرصة لكسر دائرة العنف في سورية وتجنب وقوع حرب أهلية".

وأضاف "علينا توحيد جهودنا من اجل حدوث ذلك".

دور روسيا في إنجاح خطة أنان

وقد صرحت كاثرين أشتون مفوضة الشؤون الخارجية والأمن في الإتحاد الأوروبي بعد لقائها وزير خارجية روسيا في سانت بيترسبيرغ بأن الإتحاد يريد التعاون على نحو وثيق مع روسيا لإيجاد سبيل لوقف العنف وأعربت عن أملها في أن تقوم روسيا بدور أكثر حسما لنجاح خطة أنان.

ويقول روبرت بيير خبير شؤون الشرق الأوسط السابق في وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية"في رأيي أننا لا نضغط على الروس بما فيه الكفاية، لكننا نشير على الروس بأن يحولوا بيننا وبين دخول سورية لأن الوضع هناك تسوده الفوضى."

دمشق ترفض تدخل الجامعة العربية

من جانب آخر، أكدت دمشق رفضها لأي تمثيل للجامعة العربية في خطة الموفد الدولي الخاص كوفي أنان، ووصفت الجامعة بأنها أصبحت رهينة الموقف السياسي المنحاز لجهات تستحضر التدخل الخارجي في سورية، حسب ما قاله مندوب دمشق لدى الجامعة يوسف الأحمد، في حديث نشرته صحيفة تشرين الحكومية.

وأكد المندوب السوري الدائم لدى جامعة الدول العربية في تصريحات نشرتها صحيفة تشرين الحكومية موقف بلاده "الثابت والرافض لأن يكون للجامعة في ظل سياساتها المنحازة والسلبية أي دور أو تمثيل في الخطة الأممية التي يقود مبعوث الأمم المتحدة كوفي أنان جهود تنفيذها".

واعتبر المندوب السوري أن الجامعة التي "باتت رهينة الموقف السياسي المنحاز وغير البناء لدول خليجية معروفة بعينها لا يمكن أن تصبح طرفا نزيها يسهم في الجهد الدولي الذي تمثله اليوم خطة أنان".

المطالبة بتعديلات على خطة أنان

وقد أصدرت لجان التنسيق المحلية في سورية، بياناً طالبت فيه الأمم المتحدة بإدخال تعديلات على خطة المبعوث الدولي كوفي أنان، بما يضمن إلزام النظام السوري بتطبيقها، ومن بينها وضع جداول زمنية ملزمة.

وفي هذا الصدد ، قال عمر إدلبي الناطق باسم اللجان في حديث لراديو سوا"هذه الخطة أثبتت أنها تحتاج إلى المزيد من الخطوات الإجرائية لكي تصبح قابلة للتنفيذ، كنا قد طالبنا منذ إعلان خطة كوفي أنان أن هذه الخطة بحاجة إلى جدول زمني في كل بند من بنودها، وها هو كوفي أنان والدول العربية تعود إلى التأكيد على الجدول الزمني وهذه المبادرة بحاجة إلى الكثير من الحزم والدقة لتنفيذ بنودها والنظام غير معني بتطبيقها وعمل على الاستخفاف بها والجهات التي قدمت هذه المبادرة."
XS
SM
MD
LG