Accessibility links

logo-print

عشرة قتلى في هجوم انتحاري ومعارك مع القاعدة جنوب اليمن


جندي يمني في منطقة العمليات مع القاعدة

جندي يمني في منطقة العمليات مع القاعدة

أفادت مصادر يمنية يوم الاثنين أن أربعة مسلحين مدنيين من أنصار الجيش قد قتلوا في هجوم انتحاري للقاعدة ضد موقع لهم في جنوب اليمن، حيث يتابع الجيش حملته ضد التنظيم المتطرف.

وقال عضو في "لجان المقاومة الشعبية" التي تقاتل إلى جانب الجيش ضد تنظيم القاعدة، إن "أربعة من رجالنا قتلوا صباح الاثنين في هجوم بسيارة مفخخة يقودها انتحاري استهدف مقرا لنا في أم صرة" الواقعة بين مدينتي لودر وشقرة.

وكانت اللجان الشعبية قد أحبطت ظهر الاثنين هجوما انتحاريا آخر استهدف حاجزا لها في جنوب شرق لودر، وفق المصادر نفسها.

وأوضحت المصادر أن انتحاريا كان يتوجه سيرا إلى الحاجز وقد فجر نفسه حين رصدته عناصر من اللجان وأطلقت النار عليه.

وبعد هذين الاعتداءين، تم منع حركة السير اعتبارا من مساء الاثنين على سبع طرق تؤدي إلى المدن الرئيسية التي تسيطر عليها القاعدة في محافظة ابين، وفق ما أعلن الجيش في بيان.

وأوضح الجيش أنه تم اتخاذ هذا التدبير "نظرا للأخطار التي تهدد حياة المواطنين جراء العمليات الإرهابية".

وأضاف أن هذا الإجراء سيسري "حتى إشعار آخر"، وفق ما نقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.

إلى ذلك، قالت مصادر عسكرية إن ستة عناصر من القاعدة قد قتلوا في معارك مع الجيش في زنجبار، عاصمة محافظة ابين التي سقطت في يد القاعدة قبل أكثر من سنة.

وأضافت أن المعارك بين الجيش والقاعدة وقعت على تخوم زنجبار وأسفرت أيضا عن إصابة خمسة آخرين فضلا عن إصابة جندي واحد.

وأطلق الجيش اليمني في 12 مايو/أيار حملة كبيرة لإخراج مقاتلي القاعدة من محافظة أبين الجنوبية، ما أسفر حتى الآن عن مقتل 397 شخصا بينهم 291 مقاتلا من القاعدة و66 جنديا، إضافة إلى 18 مدنيا و22 من المسلحين موالين للجيش.

XS
SM
MD
LG