Accessibility links

logo-print

مقتل 15 مسلحا في شمال غرب باكستان إثر غارة أميركية


 طائرة أميركية بدون طيار

طائرة أميركية بدون طيار

ذكرت وسائل إعلام أميركية أن الغارة التي شنتها الطائرة الأميركية بدون طيار وأدت إلى مقتل 15 متمردا فجر الاثنين في المناطق القبلية بشمال غرب باكستان كانت تستهدف الرجل الثاني في تنظيم القاعدة أبو يحيى الليبي.

وأكد مسؤولون أميركيون لصحيفة نيويورك تايمز أن الليبي كان المستهدف في الغارة في وزيرستان الشمالية معقل حركة طالبان وتنظيم القاعدة على الحدود الأفغانية لكنه تعذر عليهم تحديد ما إذا كان نجا من الغارة.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول أميركي قوله "يتم التدقيق عن كثب لمعرفة ما إذا كان لا يزال حيا. سيمر بعض الوقت قبل التأكد من أنه قتل فعلا، لكنه الرجل الثاني في القاعدة وعليه فإن هذه الضربة تعتبر قوية جدا".

غير أن مسؤولا أمنيا في بيشاور قال للصحيفة "يبدو أنه قتل".

وصرح مسؤول أميركي رفض الكشف عن هويته لوكالة الصحافة الفرنسية "أنها ستكون ضربة قوية في صميم تنظيم القاعدة، لو تمكنا من القضاء على الرجل الثاني في التنظيم في أقل من عام"، لكنه رفض تأكيد ما إذا كان أبو يحيى على قيد الحياة أو ميتا.

وتابع المسؤول أن "استهداف قلب تنظيم القاعدة في الأعوام الماضية قد استنزف التنظيم إلى حد أنه لم يعد هناك واضحا من يتولى هذه المسؤوليات مما يزيد الضغوط على زعيم التنظيم أيمن الظواهري من اجل إدارة التنظيم بشكل أكثر فاعلية".

وأضاف المسؤول أن الليبي كان يقوم بمهام المدير العام للفرع الرئيسي للتنظيم الذي يشرف على العمليات اليومية في منطقة القبائل الباكستانية والعلاقات مع المجموعات المرتبطة بالتنظيم في مختلف أنحاء العالم.

والليبي وهو مواطن ليبي يعتقد أنه في أواخر الأربعين من العمر، يعتبر قياديا يتمتع بنفوذ في تنظيم القاعدة. وبات الرجل الثاني في التنظيم بعد مقتل عطية عبد الرحمن في غارة أميركية بوزيرستان الشمالية في 22 أغسطس/آب الماضي.
XS
SM
MD
LG