Accessibility links

logo-print

تبرئة رجل شرطة مصري من تهمة الشروع في قتل متظاهرين


مدرعة تابعة للشرطة خلال إحدى التظاهرات، أرشيف

مدرعة تابعة للشرطة خلال إحدى التظاهرات، أرشيف

أصدرت محكمة جنايات القاهرة حكما بالبراءة على أمين شرطة في تهمة الشروع في قتل متظاهرين في المظاهرات التي اجتاحت البلاد يوم 28 يناير/كانون الثاني العام الماضي وعرفت إعلاميا باسم "جمعة الغضب".


وقضت المحكمة ببراءة أمين الشرطة إيهاب سامي لطفي من تهمة الشروع في قتل سبعة متظاهرين أمام قسم شرطة المقطم في القاهرة.


ودفع محامي الدفاع بأن المتهم لم يكن موجودا أمام ديوان القسم وقت الأحداث، وأنه كان في محل خدمة آخر، الأمر الذي يتناقض مع أقوال الشهود بحسب ما ذكر المحامي في مرافعته.


وكانت محكمة جنايات القاهرة قد أمرت منذ أيام بتخفيف العقوبة إلى السجن المشدد خمس سنوات بدلا من الإعدام بحق أمين شرطة آخر بتهمة قتل المتظاهرين في نفس الأحداث.


وقد صدرت أحكام بالبراءة على أغلب الضباط المتهمين في قضايا قتل المتظاهرين في مصر مما أثار غضب ذويهم والنشطاء السياسيين الذين يرون أن المجلس العسكري الحاكم عمل منذ توليه السلطة على إجهاض مكتسبات الثورة، بحسب رأيهم.


ويأتي الحكم الأخير بعد أيام من الحكم بالسجن المؤبد على الرئيس المصري السابق حسني مبارك ووزير داخليته حبيب العادلي وتبرئة مساعديه الأمنيين في قضية قتل المتظاهرين.

XS
SM
MD
LG