Accessibility links

21 قتيلا و22 جريحا في هجوم انتحاري جنوب افغانستان


رجل أفغاني يفحص دراجة نارية مستخدمة في الهجوم الانتحاري بقندهار

رجل أفغاني يفحص دراجة نارية مستخدمة في الهجوم الانتحاري بقندهار

أفادت الشرطة الأفغانية يوم الأربعاء أن 21 شخصا قد قتلوا وأصيب 22 آخرون بجروح في هجوم انتحاري في ولاية قندهار بجنوب افغانستان المضطرب.

وقال الجنرال عبد الرازق قائد الشرطة المحلية في قندهار إن رجلا على متن دراجة نارية قام بتفجير نفسه في موقف مكتظ يضم عشرات الشاحنات التي تقوم بتموين القاعدة الجوية لحلف الأطلسي في قندهار، مشيرا إلى أن الضحايا ليس من بينهم أي عسكري.

وبدوره قال أحمد جاود فيصل المتحدث باسم حكومة الولاية إن "جميع القتلى والجرحى من المدنيين"، محملا المتمردين الذين وصفهم بأعداء الشعب المسؤولية عن "هذا الهجوم العنيف"، رغم أن حركة طالبان لم تعلن مسؤوليتها عنه.

وبعد عشر سنوات على دخول قوات حلف الأطلسي أفغانستان بقيادة الولايات المتحدة في أواخر عام 2001، لا يزال متمردو حركة طالبان يواصلون تمردا داميا في مختلف أنحاء أفغانستان.

وغالبا ما تشهد ولاية قندهار معقل حركة طالبان، أعمال عنف مستمرة بين المتمردين والقوات الأفغانية وقوات حلف الأطلسي.

ويشكل المدنيون أبرز ضحايا النزاع في أفغانستان فقد قتل قرابة 3021 شخصا في أعمال عنف في عام 2011، وذلك في رقم قياسي غير مسبوق منذ بدء المعارك قبل عشر سنوات، حسبما أعلنت الأمم المتحدة.

وبحسب المنظمة الدولية فقد قتل منذ عام 2007 أكثر من 12 ألف شخص في النزاع الدائر في أفغانستان.

XS
SM
MD
LG