Accessibility links

logo-print

أنباء عن مقتل العشرات في مجزرة جديدة في سورية


صورة لشبكة شام المعارضة، لسوريين خلال جنازة مواطن قتل على يد قوات النظام في دمشق

صورة لشبكة شام المعارضة، لسوريين خلال جنازة مواطن قتل على يد قوات النظام في دمشق

سقط عشرات القتلى يوم الأربعاء في مجزرة وقعت بقرية القبير في ريف حماة وسط سورية، حسب ما ذكره المجلس الوطني السوري والمرصد السوري لحقوق الإنسان ولجان التنسيق المحلية.

وقال ناشطون إن "شبيحة من الطائفة العلوية الموالية للنظام في القرى المجاورة، قاموا بمداهمة الحي تحت غطاء نيران الجيش النظامي وقتلوا جميع الموجدين فيه بالأسلحة والسكاكين"، مشيرين إلى أن معظم "الشهداء" من الأطفال والنساء.

واتهم المسؤول الإعلامي باسم المجلس الوطني السوري محمد سرميني النظام السوري ومن وصفهم بميليشيا الشبيحة بالضلوع في هذه المجزرة، التي قال إن نحو 100 قتيل راحوا ضحيتها بينهم 20 طفلا و20 امرأة.

وأوضح مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبدالرحمن في مقابلة مع "راديو سوا" أنه يصعب حاليا تحديد عدد الضحايا بدقة.

وأضاف أن المعلومات الأولية "تشير إلى أن المنطقة شهدت قصفا من قبل قوات النظام وبعده جاءت مجموعات من الشبيحة والعصابات الموالية للنظام وارتكبوا مجزرة سقط على إثرها العشرات".

وقال عبد الرحمن "تتوارد إلينا الأرقام تباعا، وأول رقم ورد إلينا أن هناك أكثر من 30 مواطنا قتلوا بينهم أطفال ونساء، ثم تصاعد ليصل إلى 78 مواطنا حتى الآن".

ولفت عبد الرحمن الانتباه إلى "المعلومات الأولية توضح أنهم قتلوا عن قرب وبالسلاح الأبيض، ونقول إنها معلومات أولية فقط".

ودعا المراقبين الدوليين إلى التوجه فورا إلى قرية القبير "نحن طالبنا لجان المراقبين في سورية بالتوجه الفوري إلى تلك المنطقة وعدم الانتظار حتى الغد، واختلقوا الذرائع بأنهم لن يستطيعوا الذهاب ليلا إلى تلك المناطق، ولكن بإمكانهم استخدام طائرات النظام السوري الحوامة التي تقصف المواطنين".

أما لجان التنسيق المحلية أفادت بأن بين ضحايا مجزرة القبير 35 شخصا من عائلة واحدة نصفهم أطفال ونساء، مضيفة أن 45 شخصا قتلوا في ريف حلب ودير الزور وريف دمشق واللاذقية وحمص التي تتعرض للقصف، وأن انفجارات عدة هزت زملكا في ريف دمشق فيما تدور اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات النظام.

سانا: مهاجمة وكر لمجموعة إرهابية

في المقابل، أفادت وكالة الأنباء الرسمية السورية سانا أنه وردت شكاوى إلى الجهات المختصة بحماة من أهالي قرية القبير عن وجود وكر لمجموعة إرهابية مسلحة في القرية.

وأضافت أنه "خلال مداهمة الوكر من قبل الجهات المختصة حصل اشتباك مع المجموعة الإرهابية أسفر عن مقتل جميع أفراد المجموعة".

وأضافت أن "الاشتباك أدى إلى استشهاد عنصرين من الجهات المختصة وإصابة اثنين آخرين".

وتأتي هذه المجزرة بعد 13 يوما على المذبحة التي شهدتها الحولة في حمص في الـ25 من مايو/أيار الماضي، وراح ضحيتها 108 أشخاص بينهم 49 طفلا، بحسب مراقبي الأمم المتحدة.
XS
SM
MD
LG