Accessibility links

logo-print

المجلس العسكري في مصر يسعى لحسم مصير الدستور


المشير حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة في مصر

المشير حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة في مصر

يجتمع اليوم الخميس المجلس العسكري الحاكم في مصر مع قيادات عدد من القوى والأحزاب السياسية بمشاركة 18 حزبا وعددا من نواب مجلس الشعب وغياب حزب الحرية والعدالة صاحب الأغلبية البرلمانية لحسم مصير الدستور.

ويأتي الاجتماع مع انتهاء المهلة التي منحها العسكري في لقائه بالقيادات الحزبية قبل يومين للتوافق حول معايير تأسيسية الدستور.

وكان المجلس العسكري قد عقد أمس الأربعاء اجتماعا مع الأحزاب السياسية لبحث هذه القضية.

يذكر أن القوى السياسية فشلت في التوافق حول معايير الجمعية التأسيسية المنوط بها كتابة دستور جديد للبلاد.

في هذا السياق، قال المتحدث باسم حزب التجمع نبيل زكي إن المجلس العسكري أعلن أنه أمهل الأحزاب حتى اليوم للتوافق قبل أن يضطر لإصدار إعلان دستوري تكميلي يحدد فيه صلاحيات أول رئيس لمصر بعد الثورة.

وبسؤاله عن إمكانية حدوث توافق بين الأحزاب، أشار زكي إلى أنه لا يتوقع أن يحدث التوافق بين أحزاب الجبهة الوطنية وحزبي الأكثرية البرلمانية حول معايير تشكيل الجمعية التأسيسية.


وفي عددها الصادر اليوم، نقلت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية عن قيادات حزبية مصرية لم تسمها، أن المجلس العسكري يتجه إلى إعادة إحياء دستور عام 1971 وهو الدستور الذي حكم بموجبه الرئيس السابق حسني مبارك لثلاثة عقود.
XS
SM
MD
LG