Accessibility links

logo-print

بوتين يبلغ أحمدي نجاد تأييده امتلاك الطاقة النووية السلمية


رؤساء الصين وروسيا وإيران خلال مشاركتهم في قمة منظمة شنغهاي

رؤساء الصين وروسيا وإيران خلال مشاركتهم في قمة منظمة شنغهاي

أبلغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نظيره الإيراني محمود احمدي نجاد يوم الخميس في بكين بأن روسيا تؤيد "استخداما سلميا" للطاقة النووية في إيران، التي تتهمها الدول الغربية بالسعي لامتلاك سلاح نووي.

وقال بوتين في لقاء مع نظيره الإيراني "لقد دعمنا دائما حق الشعب الإيراني في التقنيات الحديثة بما فيها الاستخدام السلمي للطاقة الذرية"، مضيفا بالقول "أريد أن أشدد على أننا نتحدث عن استخدام سلمي وأنتم تعرفون موقفنا".

والرئيسان موجودان في العاصمة الصينية للمشاركة في القمة السنوية لمنظمة شنغهاي للتعاون التي تضم الصين وروسيا وأربع دول من آسيا الوسطى والتي دعيت إليها إيران بصفة مراقب.

وأكدت المنظمة في بيانها الختامي معارضتها لاستخدام القوة ضد إيران مشيرة إلى أن ذلك "يمكن أن يؤدي إلى عواقب لا يمكن توقعها ويهدد الاستقرار والأمن في المنطقة والعالم أجمع".

وكان أحمدي نجاد قد اتهم الدول الغربية بالسعي لإضاعة الوقت في المفاوضات النووية عبر رفضها عقد لقاءات تحضيرية قبل لقاءات موسكو في 18 و 19 يونيو/حزيران، وهي الاتهامات التي رفضتها الولايات المتحدة.

يذكر أن واشنطن كانت قد ذكرت أنها "غير متفائلة كثيرا" إزاء فرص توقيع اتفاق إطاري بين الوكالة الدولية للطاقة الذرية وطهران يوم الجمعة المقبل خلال جولة جديدة من المحادثات في فيينا.

XS
SM
MD
LG