Accessibility links

القوات السورية النظامية تقصف أحياء في حمص وفي درعا


صورة اخذت عن تسجيل فيديو التقطه مراقبو بعثة الامم المتحدة لبلدة القبير في محافظة حما

صورة اخذت عن تسجيل فيديو التقطه مراقبو بعثة الامم المتحدة لبلدة القبير في محافظة حما

واصلت القوات السورية النظامية السبت قصفها ومحاولتها السيطرة على الأحياء الخارجة عن سيطرتها في مدينة حمص كما قصفت حيا سكنيا في درعا ما أسفر عن سقوط قتلى وجرح.

ففي مدينة حمص وسط البلاد، واصلت القوات النظامية قصفها لإحياء الخالدية وجورة الشياح والقرابيص والقصور الخارجة عن سيطرتها منذ أشهر.

وتحدث المرصد عن سقوط ستة قتلى في هذه الأحياء منذ منتصف ليل الجمعة السبت.

وتفقدت القوات النظامية سيطرتها على عدد من المناطق في محافظة حمص، لاسيما الأحياء القديمة وحي الخالدية في المدينة، إضافة إلى الرستن وتلبيسة والقصير في الريف.


مقتل 17 في درعا


وفي درعا جنوب البلاد، قتل 17 شخصا على الأقل بينهم تسع نساء وثلاثة أطفال في قصف شنه ليل الجمعة السبت الجيش السوري على حي سكني في المدينة، وفقا للمرصد.

واندلعت اشتباكات بين الجيش والمتمردين بعد هذا القصف وقطعت الاتصالات الخليوية في المدينة.

واحتجاجا على قصف درعا، نظم مئات اللاجئين السوريين في الأردن فجر السبت مسيرة في بلدة الرمثا الحدودية مع سوريا، حسبما أفاد مصدر رسمي أردني.

وقالت وكالة الأنباء الأردنية إن "المسيرة التي ضمت مئات من الأشقاء السوريين جابت شوارع مدينة الرمثا" التي تبعد 95 كيلومترا شمال عمان وتقع مقابل درعا، وتوجهت إلى الجامع العمري.

وتأتي هذه الأحداث غداة يوم دام شهد تظاهرات في مختلف المناطق، واشتباكات وأعمال عنف أسفرت عن مقتل 68 شخصا.


مجزرة القبير ما زالت تتفاعل


وفي سياق متصل، ما زالت المجزرة التي وقعت الأربعاء في القبير في ريف حماة وسط البلاد تتفاعل.

وقالت الأمم المتحدة إن المراقبين الذين توجهوا إلى موقع مجزرة القبير في سوريا الجمعة اشتموا "رائحة قوية للحم محترق" لكنهم ليسوا قادرين على تأكيد عدد القتلى.

وفي الوقت ذاته أعلن دبلوماسيون في نيويورك أن لندن وباريس وواشنطن ستتحرك بسرعة لصياغة قرار ينص على فرض عقوبات على سوريا.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان أشار إلى سقوط 55 قتيلا الأربعاء في قصف للقوات السورية على القبير. لكن الحكومة السورية نفت حصول مجزرة وتحدثت عن سقوط تسعة قتلى على يد "مجموعات إرهابية".

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة مارتن نيسيركي في بيان الجمعة إن المراقبين رأوا أثار آ
آليات مصفحة ومنازل متضررة بشكل كبير نتيجة قصف بصواريخ وقذائف يدوية وأسلحة أخرى.

وأضاف المتحدث خلال عرضه لنتائج زيارة مراقبي الأمم المتحدة إلى الموقع "في بعض المنازل، كانت هناك دماء على الجدران والأرض وكانت هناك نيران ما زالت مشتعلة خارج بعض المباني وانتشرت في الهواء رائحة قوية للحم محترق".


الأمم المتحدة تتهم القوات السورية


وقال مسؤولون في الأمم المتحدة إنهم يعتقدون أن القوات الحكومية تقف وراء الهجوم الذي وقع في قرية تسكنها غالبية سنية محاطة بتجمعات علوية موالية للرئيس بشار الأسد.

وصرح نيسيركي في بيان بأن أكثر من 20 مراقبا سمح لهم بدخول القبير الجمعة بعدما تعرضوا لإطلاق نار ومنعوا من دخول القرية الخميس.

وأوضح أن القرية كانت خالية من سكانها عندما دخلها المراقبون لذلك لم يتمكنوا من التحدث إلى أي شهود على الهجوم الذي أثار استياء دوليا شديدا وأدى إلى تصعيد الدعوات إلى التحرك ضد بشار الأسد.

وتجاوز عدد القتلى في سوريا منذ بدء الاحتجاجات 13400 شخص معظمهم من المدنيين، وفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان.
XS
SM
MD
LG