Accessibility links

logo-print

بدء الدورة الأولى للانتخابات التشريعية في فرنسا


الرئيس الجديد فرنسوا هولاند يدعو الفرنسيين إلى التصويت بكثافة ليتمكن من تنفيذ وعوده الانتخابية

الرئيس الجديد فرنسوا هولاند يدعو الفرنسيين إلى التصويت بكثافة ليتمكن من تنفيذ وعوده الانتخابية

بدأ الناخبون الفرنسيون الأحد الإدلاء بأصواتهم في الدورة الأولى من الانتخابات التشريعية التي يرجح فوز اليسار فيها بعد شهر من وصول الاشتراكي فرنسوا هولاند إلى الرئاسة.

وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها في الساعة الثامنة صباحا للانتخابات التي دعي حوالي 46 مليون ناخب إلى الإدلاء بأصواتهم فيها لانتخاب 577 نائبا.

وستغلق مراكز الاقتراع أبوابها في الساعة الثامنة مساء.

وترجح استطلاعات الرأي فوز اليسار بفارق كبير. لكن الرهان يتعلق بإمكانية حصوله على الأغلبية المطلقة في البرلمان وإلا سيضطر للاعتماد على اليسار الراديكالي.

وكان الرئيس الجديد فرنسوا هولاند دعا الفرنسيين إلى إعطائه "أغلبية واسعة ومتينة ومتجانسة" ليتمكن من تنفيذ وعوده الانتخابية.

من جهته، دعا رئيس الحزب اليميني الاتحاد من أجل حركة شعبية جان فرنسوا كوبيه إلى "انتخاب أغلبية من نواب اليمين من الآن في الجمعية الوطنية لمنع حدوث ما لا يمكن إصلاحه، حتى لا يقوض ما تم إنجازه".

وأعلنت نتائج متقاربة جدا لاستطلاعات الرأي حول نوايا التصويت.

فالاشتراكيون سيحصلون على ما بين 31.5 بالمئة و32 بالمئة من الأصوات، ودعاة حماية البيئة على 5 إلى 5.5 بالمئة واليسار الراديكالي بين 7.5 و8 بالمئة واليسار المتطرف على 1 إلى 1.5 بالمئة.

أما اليمين، فتشير استطلاعات الرأي إلى أنه سيحصل على ما بين 33.5 و35 بالمئة من الأصوات واليمين المتطرف على 15 أو 16 بالمئة.

والنقطة الأساسية في الاقتراع هي حجم التعبئة في صفوف الناخبين. فقد أشارت الاستطلاعات إلى أن حوالي 60 بالمئة من الناخبين فقط سيدلون بأصواتهم، مقابل 80 بالمئة صوتوا في الانتخابات الرئاسية.
XS
SM
MD
LG