Accessibility links

تحذير من تداعيات الخلاف السياسي على الوضع الأمني في البلاد


آثار الدمار التي لحقت بمقر الوقف الشيعي الذي تعرض للتفجير الأسبوع الماضي-أرشيف

آثار الدمار التي لحقت بمقر الوقف الشيعي الذي تعرض للتفجير الأسبوع الماضي-أرشيف

بغداد-علاء حسن

حذر مراقبون للشأن العراقي من تداعيات اتساع الخلاف السياسي على الوضع الأمني وذلك في ظل تسجيل حوادث اغتيال في العاصمة بغداد مؤخرا بأسلحة مزودة بكاتم الصوت.

فقد أعرب الناشط المدني والباحث سعدون الكناني عن تخوفه من عودة نشاط الميليشيات المسلحة في العراق، وقال إن شريط الأخبار لا يخلو يوميا من خبر اغتيال بمسدس كاتم لا يتم تسليط الضوء عليها لأن ضحاياها غير معروفين.

وأعرب الكناني عن اعتقاده بإمكانية تجدد نشاط الميليشيات في العراق لأن "الحكومة قربت جهات مسلحة وقد أبدت أطراف مشاركة في العملية السياسية مخاوفها من هذا التقارب".

كما أعرب الوزير السابق ومدير معهد التقدم للدراسات الإنمائية مهدي الحافظ عن قلقه من وجود ميليشيات كثيرة بإمكانها إثارة مشاكل للدولة والمواطنين.

وبينما أعلنت الحكومة في أكثر من مناسبة انحسار نشاط الميليشيات بفعل تطبيق خطة فرض القانون في المحافظات العراقية وتفعيل مشروع المصالحة الوطنية، فإن إخفاق الأطراف المشاركة في الحكومة في احتواء الأزمة السياسية الراهنة تسبب في تخوف قوى عراقية من تداعيات انعكاس ذلك على الملف الأمني.

XS
SM
MD
LG