Accessibility links

logo-print

اعمال عنف دامية بين بوذيين ومسلمين في ميانمار تسفر عن قتلى وجرحى


مسلمون يحاولون الفرار نحو بنغلاديش

مسلمون يحاولون الفرار نحو بنغلاديش

عاد الهدوء الإثنين الى ولاية راخين غرب ميانمار حيث فرضت حالة الطوارئ بعد اعمال عنف دامية بين بوذيين ومسلمين أسفرت مقتل سبعة أشخاص وإصابة 17 آخرين بجراح.

وكانت أعمال العنف قد اندلعت بعد مقتل مسلمين في جنوب الولاية التي تقطنها اقلية الروهينجيا التي تعتبرها الامم المتحدة واحدة من اكثر المجموعات المضطهدة في العالم.

وقال حرس السواحل في بنغلاديش انه أجبر ثمانية قوارب تحمل أكثر من 300 معظمهم من النساء والاطفال من الروهينجيا على العودة الى ميانمار .

هذا، وقد تظاهر مسلمون من أقلية الروهينجيا أمام مكتب الامم المتحدة في بانكوك. وقال MAUNG KYAW NU رئيس جمعيتهم في تايلاند:

"جئت هنا للاحتجاج ولتقديم رسالة الى الامين العام للأمم المتحدة ، لأننا نريد تدخل الامم المتحدة لحماية شعبي الذي يُقتل، انها ابادة جماعية ترتكب هناك ، لقد جئت الى هنا لطلب المساعدة والتدخل، ومساعدة المجتمع الدولي."
XS
SM
MD
LG