Accessibility links

أنان يعرب عن القلق بسبب قصف مدينة حمص ومنطقة الحفة السورية


كوفي أنان

كوفي أنان

طالب كوفي أنان المبعوث المشترك إلى سورية بدخول مراقبين عسكريين إلى منطقة الحفة السورية فوراً، وأعرب عن قلقه بسبب القصف المستمر على حمص والحفة القريبة من اللاذقية، وأضاف أنه يخشى وجود الكثير من المدنيين العالقين داخل منازلهم.

ويرى الدكتور خطّار أبو دياب الباحث في المعهد الدولي للدراسات الجيوسياسية في باريس أن المجتمع الدولي يتمسك بالذرائع للتهرب من إنهاء الأزمة، ويضيف لإذاعتنا:

"ذريعة الفيتو الروسي الصيني المزدوح كما ذريعة وحدة المعارضة او برامجها كما ذريعة الكلام عن القاعدة ، كل ذلك يمثل ذرائع وكأن هناك احهزة خفية لترك الوضع في سوريا يتعثر ويهترئ، ولترك مقومات الدولة تنهار."

وأضاف الباحث في المعهد الدولي للدراسات الجيوسياسية "هذا لا يعني ان المجموعة الدولية لا تسعى للقيام ببعض الحركة ان كانت الولايات المتحدة او فرنسا او تركيا او العربية السعودية او قطر لكن هذا الجهد الدولي لم يكن ابدا هو المطلوب."

وأضاف أبو دياب أن على أي قواتٍ دولية تدخل سوريا أن تتمتع بالنزاهة، وأن تحمل خريطة طريق واضحة.


استبعاد التدخل العسكري


وقد أكد المجلس الوطني السوري أنه سيواصل التعاون مع الأمم المتحدة والسوريين في الداخل للتخلص من النظام القائم في سوريا، إلا أنه إستبعد الموافقة على أي نوع من التدخل العسكري لا يحظى بإجماع المجتمع الدولي عن طريق مجلس الأمن الدولي.

وقال عبد الباسط سيدا رئيس المجلس في لقاء أجرته معه هيئة الإذاعة البريطانية: " يتمثل حل الأزمة في تخلي الرئيس بشار الأسد عن منصبه، وبعدها يمكننا مناقشة مسألة تغيير السلطة هناك."

وأكد سيدا أن المجلس سيواصل التعاون مع كل الأطراف من أجل التوصل إلى حل ينقذ الشعب الذي يواجه الموت والقتل.

سورية متهمة بامتلاك أكبر أسلحة كيماوية


هذا وقد قال نائب رئيس الاركان الاسرائيلي يائير نافيه الاثنين ان سورية تمتلك "اكبر ترسانة اسلحة كيماوية في العالم"، مؤكدا امكانية استخدام هذه الاسلحة ضد اسرائيل.

وصرح الجنرال نافيه لاذاعة الجيش الاسرائيلي ان "سورية جمعت اكبر ترسانة من الاسلحة الكيميائية في العالم وتمتلك صواريخا قادرة على الوصول الى اي منطقة في الاراضي الاسرائيلية".

وكان مسؤولون اسرائيليون عسكريون اخرون اكدوا في الاشهر الاخيرة ان سورية تمتلك اهم مخزون من الاسلحة الكيميائية، معربين عن تخوفهم من وصول هذه الاسلحة الى حزب الله اللبناني حليف النظام في دمشق.

ويقول خبراء عسكريون اسرائيليون ان سورية بدأت منذ 40 عاما انتاج غازات السارين و"اكس في" والخردل التي يمكن استخدامها مع الصواريخ.

احتمال مهاجمة قوافل اسلحة سورية


وكان قائد المنطقة العسكرية الشمالية يائير جولان قد قال مطلع الشهر الجاري ان اسرائيل ستدرس امكانية مهاجمة قوافل محتملة تنقل اسلحة متطورة في حال اكتشفها الجيش الاسرائيلي في الوقت المناسب.

اما رئيس اركان الجيش الاسرائيلي الجنرال بني غانتز فاعرب الثلاثاء الماضي عن قلقه ازاء تزايد مظاهر زعزعة الاستقرار في هضبة الجولان بسبب ضعف النظام السوري.

وقال الجنرال الاسرائيلي في كلمة امام لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست "من تداعيات الاحداث في سورية على هضبة الجولان، تزايد مظاهر زعزعة الاستقرار، وحتى في المنطقة الفاصلة على الحدود" الاسرائيلية السورية.


خشية تهريب اسلحة من سورية لحزب الله


وتابع الجنرال الاسرائيلي "نحن قلقون اليوم اكثر من اي وقت مضى ازاء تهريب الاسلحة من سورية الى حزب الله، خصوصا في حال سقوط النظام السوري".

ويعتبر الجنرال غانتر انه مهما كانت نتيجة النزاع في سورية فهي ستكون سيئة بالنسبة الى اسرائيل.

وعلى الرغم من النزاع بين الدولتين على هضبة الجولان التي احتلتها اسرائيل وضمتها بعد حرب يونيو/ حزيران1967 لم تقع حوادث كبيرة على الحدود الاسرائيلية السورية منذ نهاية حرب اكتوبر/ تشرين الاول1973 .

وما زالت اسرائيل وسوريmة في حالة حرب رسميا.
XS
SM
MD
LG