Accessibility links

استطلاع: العراقيون من أكثر الشعوب تعبيرا عن مشاعر الحزن والقلق


عراقيون خلال إحدى المناسبات الدينية الحزينة

عراقيون خلال إحدى المناسبات الدينية الحزينة

كركوك-دينا أسعد

أفاد استطلاع للرأي أجرته مؤسسة غالوب الأميركية بأن العراقيين من أكثر الشعوب تعبيرا عن مشاعر الحزن والقلق وأكثرهم تعرضا للمشاعر السلبية مثل والتوتر والقلق والغضب والألم الجسدي.

وقد تباينت آراء المواطنين في مدينة كركوك حول نتائج هذا الاستطلاع، حيث قالت مسؤولة جميعة الأمل العراقية سرود فالح إن هذه الدراسة بعيدة عن واقع المجتمع العراقي الذي يغلب عليه طابع التحدي، وأضافت أن العراقيين مروا بظروف صعبة لكنهم معروفون أيضا بتحديهم لهذه الظروف الصعبة وتطلعهم نحو مستقبل أفضل.

أما الأستاذ الجامعي منتصر عيدي شريف فأعرب عن اعتقاده بأن استطلاع الرأي أجري على أساس سياسي بعيد عن الواقع، ولفت إلى أن نظرة المجتمع إلى أوضاع البلاد اختلفت عما كانت عليه خلال الفترة مابين أعوام 2003 و 2006.

وفي المقابل، أبدى مسؤول منظمة الحق لثقافة حقوق الإنسان محمد إبراهيم الجبوري تأييده لنتائج استطلاع الرأي، وأضاف في تصريح لـ"راديو سوا" إن الظروف التي مر بها الشعب العراقي غير طبيعية على مستوى دول المنطقة ودول العالم سواء بالنسبة للصراعات الداخلية التي شهدها أو الصراعات الخارجية التي كانت أرضه مسرحا لها مما ترك أثرا سلبيا على نفسية المواطن العراقي سواء كان صغيرا أوكبيرا.

و أوضح المحلل الإجتماعي و رئيس رابطة السنهوري للبحوث والإستشارات القانونية عزام الحمداني أن تدني المستوى المعيشي للفرد العراقي وعدم توفر الخدمات الأساسية ولد شعورا سلبيا لديه وجعله أسير مشاعر الظلم والاضطهاد "مما أدى إلى تدني المستوى الفكري والاجتماعي للمواطنين والذي ربما يكون سببا في عدم قدرة العراقيين على النهوض بما يخص بناء دولتهم."

ويشار إلى أن موجة مظاهرات كانت قد اجتاحت أغلب المحافظات العراقية منذ 25 من شهر شباط \فبراير من العام الماضي طالبت بإصلاحات سياسية واقتصاية واجتماعية وعكست حالة من الغضب والاستياء سادت الشارع العراقي نتيجة انعدام الخدمات وتفشي البطالة.

XS
SM
MD
LG