Accessibility links

شكوك أميركية حول إمكانية وجود جواسيس إسرائيليين على أراضيها


متظاهرون في إسرائيل يحملون صورة بولارد

متظاهرون في إسرائيل يحملون صورة بولارد

قال سفير إسرائيل السابق في واشنطن ايتمار رابينوفيتش يوم الاثنين إن الولايات المتحدة ترفض إطلاق سراح الجاسوس اليهودي الأميركي جوناثان بولارد لأنها تشك بأنه ليس الجاسوس الإسرائيلي الوحيد على أراضيها.

وأضاف رابينوفيتش في تصريحات للإذاعة العامة الإسرائيلية أن "الأميركيين يشكون بأن جوناثان بولارد لم يكن وحده وبأن هناك آخرين غير بولارد، وأن إسرائيل لم تكشف جميع أوراقها على الرغم من جميع وعودها".

وقال إن "الأميركيين يعاقبون إسرائيل على حساب بولارد ويعربون عن غضبهم تجاه إسرائيل أكثر منه تجاه بولارد".

وبولارد، المحلل السابق في البحرية الاميركية، حكم عليه في 1987 بالسجن مدى الحياة بعدما أدين بتزويد إسرائيل بآلاف الوثائق المصنفة "أسرار دفاعية" وذلك منذ مايو/أيار 1984 وحتى اعتقاله في نوفمبر/تشرين الثاني 1985.

وقد حصل بولارد عام 1995 على الجنسية الإسرائيلية واعترفت الدولة العبرية رسميا به عام 1998 كجاسوس إسرائيلي.

وردا على سؤال حول وجود عملاء إسرائيليين في الولايات المتحدة أجاب رابينوفيتش "أخشى ذلك"، موضحا أنه "بحسب علمه فإن إسرائيل لم تقل كل شيء" في قضية بولارد.

رابينوفيتش يسعى للتصحيح

وبعد أن أثارت تصريحات السفير الإسرائيلي السابق ضجة على الفور، قام رابينوفيتش بإصدار بيان قال فيه إن الإذاعة الإسرائيلية "أساءت فهم" التصريحات التي أدلى بها، لافتا إلى أنه عندما قال "أخشى ذلك" فإنه كان يبدي قلقه من أن يعمد المعارضون في إسرائيل إلى نشر هذه المزاعم.

وتابع قائلا في بيانه "خلال كل لقاءاتي مع الأميركيين، لم تصدر منهم أي شكوى بحق مسؤولين إسرائيليين رسميين. أما الشائعات المغرضة فأمر آخر".

وأكد رابينوفيتش أن المسؤولين الاميركيين لم يتباحثوا معه أبدا، عندما كان سفيرا لإسرائيل في واشنطن، بشكل مباشر في إمكانية وجود عملاء آخرين لإسرائيل "ولكنهم ألمحوا لنا بذلك".

وبحسب الإذاعة الإسرائيلية فإن هذه هي المرة الأولى التي يثير فيها مسؤول إسرائيلي سابق على هذا المستوى احتمالات بوجود عملاء إسرائيليين آخرين نشطين في الولايات المتحدة.

وتأتي تصريحات رابينوفيتش بينما وقع نحو 70 ألف إسرائيلي عريضة تدعو الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز إلى الطلب من نظيره الأميركي باراك اوباما إطلاق سراح بولارد.

وتوجه بيريز مساء السبت إلى واشنطن حيث سيتم تقليده الأربعاء في البيت الأبيض ميدالية الحرية الأميركية.

وقال بيريز للقناة العامة في التلفزيون الإسرائيلي مساء الاثنين متحدثا من واشنطن إن "العفو يصدره الرئيس الأميركي، ومن ثم فسأثير الموضوع معه وسأوضح له وجهة نظري عبر التشديد على الطابع الإنساني لما أقوم به".

XS
SM
MD
LG