Accessibility links

logo-print

تصاعد وتيرة القصف بسورية وقلق دولي من العنف الطائفي


القصف يسوي منزلا بالأرض في حمص

القصف يسوي منزلا بالأرض في حمص

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن حصيلة قتلى أعمال العنف في سورية أمس الثلاثاء بلغت 64 شخصا، وأوضح في بيان أن 15 من القتلى سقطوا في حي الخالدية وحي جورة الشياح والرستن وريف القصير وبلدة تلبيسة والحولة في حمص، كما قتل 18 شخصا بحي الجبيلة في دير الزور.

وأكد المرصد أن 23 عنصرا من القوات النظامية السورية قتلوا إثر اشتباكات متفرقة وقعت في دير الزور وحمص ودرعا ومنطقة الحفة في ريف اللاذقية.

بدورها، قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية سانا إن سيارة تابعة لوفد بعثة المراقبين الدوليين دهست ثلاثة من سكان ريف اللاذقية أمس الثلاثاء، بينما كانوا يشتكون للمراقبين من المجموعات الإرهابية.

على صعيد متصل، قال المتحدث باسم الجيش السوري الحر في مدينة اللاذقية سليم العمر إن القصف المدفعي العنيف على مدينة الحفة في محافظة اللاذقية أجبر مقاتلي الجيش السوري الحر فيها وعددهم يقارب الـ200 على مغادرتها.

ونقلت وكالة رويترز عن العمر قوله إن عدة آلاف من المدنيين في الحفة باتوا من دون حماية من هجمات من سماها ميليشيات الشبيحة التي تحاصر البلدة.

دمشق تتهم واشنطن بدعم المسلحين

وفي دمشق، اتهمت وزارة الخارجية السورية الإدارة الأميركية بالتدخل في الشأن الداخلي السوري، ودعم المجموعات الإرهابية المسلحة.

وانتقد بيان عن الوزارة نشرته سانا اليوم الأربعاء تصريحات المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية الصادرة الاثنين، بشأن قلق واشنطن من احتمال ارتكاب مجزرة جديدة في منطقة الحفة.

وقال إن هذه التصريحات تقلب الحقائق وتشجع من أسماهم بالمجموعات الإرهابية على ارتكاب مزيد من المجازر والعنف والإرهاب، على حد تعبيره.

وشدد بيان الخارجية السورية على أن دمشق لم تمارس إلا دورها ومسؤولياتها في الحفاظ على أمن وسلامة مواطنيها.

اجتماع قريب لمجموعة الاتصال

وفي سياق آخر، أعلن المتحدث باسم المبعوث العربي والدولي المشترك إلى سورية أحمد فوزي أن كوفي أنان يأمل في عقد اجتماع لمجموعة الاتصال الدولية الخاصة بسورية في المستقبل القريب، لكنه أشار إلى أنه لم يتحدد بعد مكان عقد الاجتماع ولائحة المشاركين فيه.

وأعرب فوزي عن قلقه من العنف الطائفي في سورية، محذرا من تفاقمه في حال استمرار الأزمة.
XS
SM
MD
LG