Accessibility links

الجيش اليمني يلاحق الإسلاميين بعد طردهم من جعار وزنجبار


يمنيون من القبائل المحلية يحتفلون بالسيطرة على جعار وزنجبار

يمنيون من القبائل المحلية يحتفلون بالسيطرة على جعار وزنجبار

قال وزير الدفاع اليمني محمد ناصر أحمد أمس الأربعاء إن القوات الحكومية توشك على السيطرة على مدينة شقرة الساحلية الجنوبية من أيدي إسلاميين على صلة بتنظيم القاعدة فروا إليها بعد أن طردهم الجيش من زنجبار وجعار.

وأضاف أحمد الذي قام بجولة في مدينة زنجبار إن إخراج القاعدة من الجنوب أولوية للجيش.

بدوره، أكد رئيس هيئة الأركان العامة في اليمن اللواء الركن أحمد علي الأشول إن قوات الجيش باتت تسيطر بالكامل على مدينتي جعار وزنجبار في محافظة أبين جنوب البلاد.

وأكد الأشول قي تصريحات لصحيفة الشرق الأوسط اللندنية دحر عناصر القاعدة وفرار أعداد كبيرة من قياداتها إلى مناطق أخرى في محافظة شبوة ولاسيما مديرية عزان.

ونفى الأشول مشاركة أية قوات أجنبية في المعارك التي تدور في محافظة أبين، مؤكدا عدم وجود عسكريين أجانب على الأرض اليمنية باستثناء 20 من الخبراء في مجال التدريب والتأهيل.

من ناحية أخرى، رحبت الحكومة اليمنية بالقرار رقم 2051 الصادر عن مجلس الأمن الدولي مؤخرا بشأن اليمن.

ونقلت وكالة أنباء اليمن الرسمية عن مصادر حكومية قولها إن هذا القرار يعدّ بمثابة تحذير أخير لكل من يعتقد انه قادر على عرقلة تنفيذ ما تبقى من نصوص المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية.

وجدد المصدر التأكيد على حرص حكومة الوفاق الوطني على تنفيذ كافة بنود التسوية السياسية، وانجاز استحقاقات المرحلة الانتقالية.

وكان مجلس الأمن الدولي قد هدد في القرار الصادر عنه تنظيم القاعدة وكل من يعيق جهود التحول الديموقراطي في اليمن بفرض عقوبات مشددة.
XS
SM
MD
LG