Accessibility links

logo-print

الفاتيكان يؤكد نية البابا الذهاب إلى لبنان رغم الأزمة السورية


البابا بنديكت السادس عشر

البابا بنديكت السادس عشر

أكد المتحدث باسم الفاتيكان يوم الخميس أن زيارة البابا بنديكت السادس عشر إلى لبنان لا تزال مقررة وتجري التحضيرات لها بنشاط بالرغم من الأزمة السورية، وذلك ردا على معلومات أشارت إلى شكوك بشأن اتمامها بسبب الوضع في سورية.

وقال الأب فيديريكو لومباردي في مؤتمر صحافي إن "تحضيرات الزيارة تمضي قدما، ولا يوجد تشكيك بشأنها" مؤكدا أن "الكرسي الرسولي يقوم بكل ما يتوجب لكي تتم الزيارة كما هو مقرر" من 14 إلى 16 سبتمبر/أيلول القادم.

وأضاف أن "المستقبل ليس بين ايدينا"، ملمحا إلى احتمال امتداد النزاع السوري إلى لبنان المجاور.

وقال موقع "فاتيكان انسايدر" الالكتروني إن "التحفظ في إعطاء أطر واضحة لهذه الرحلة يكشف الرغبة في التقدم بحذر في وضع إقليمي يبدو كل يوم أكثر تفجرا".

وأضاف أن تطور النزاع السوري الذي "تغذيه الأسلحة والجهاديون المسلحون الآتون من الخارج بما في ذلك من لبنان"، و"الطابع المعادي للمسيحيين والأصولي" لقسم من المعارضة المسلحة السورية يجري تحليلهما يوميا باهتمام بالغ في أمانة سر الدولة، حسبما قال الموقع.

وبدورها نقلت الوكالة المتخصصة بشؤون الفاتيكان "اي.ميديا" عن مصادر مقربة من الملف أن الرحلة يمكن "أن تلغى حتى في اللحظة الأخيرة" بسبب المواجهات التي تشهدها سورية.

ومن المقرر أن يتوجه المسؤول المكلف بتنظيم التنقلات البابوية ألبرتو غاسباري بحلول نهاية يونيو/حزيران الجاري إلى بيروت.

XS
SM
MD
LG