Accessibility links

المراقبون يزورون الحفة وجرحى بانفجار في منطقة السيدة زينب


المراقبون الدوليون في الحفة

المراقبون الدوليون في الحفة

زار وفد المراقبين الدوليين الخميس مدينة الحفة غرب سورية بعد فشل محاولات عدة لدخولها، عقب سيطرة القوات النظامية السورية عليها وانسحاب مقاتلي المعارضة منها، فيما حصدت أعمال العنف أرواح 52 شخصا.

واطلع المراقبون على آثار المواجهات التي دارت في عدد من أحياء المدينة على مدى أيام إثر تعرضها لقصف متواصل من القوات الحكومية.

ووصف مراسل وكالة الصحافة الفرنسية الذي رافق البعثة خلال الزيارة التفقدية الحفة بأنها أشبه بمدينة أشباح، حيث أقفرت شوارعها من المارة وطال الدمار معظم مبانيها، كما بدت آثار الحرائق على مبان حكومية ومنازل للمدنيين.

وكتبت بعثة مراقبي الأمم المتحدة في بيان: "سادت رائحة موت قوية في الهواء. تعرضت أغلبية المباني الحكومية بما فيها البريد للإحراق من الداخل"، مضيفة: "أحرق الأرشيف، نهبت المتاجر وأحرقت فيما بدت بعض المنازل أنها تعرضت للتفتيش وبقيت أبوابها مشرعة، كما يبدو أن المعارك كانت مستمرة في بعض أنحاء المدينة".

وتابع البيان: "تعرض مقر حزب البعث الحاكم للقصف ويبدو كأنه شهد معارك عنيفة. وعثر على بقايا أسلحة ثقيلة في المدينة"، كما "أحرقت سيارات مدنية وعسكرية"، وفقا للوكالة.

في المقابل، ذكرت قناة الإخبارية السورية أن وفد المراقبين "عاين آثار التخريب والدمار الذي افتعله الإرهابيون في مختلف المؤسسات العامة والأملاك الخاصة"، وبثت لقطات ظهرت فيها كميات كبيرة من الأسلحة قالت إن السلطات صادرتها، وشملت رشاشات ثقيلة وقاذفات وقذائف آر بي جي مضادة للدروع.

14 جريحا في انفجار في منطقة السيدة زينب

وفي شأن آخر، أفادت وكالة الأنباء الرسمية السورية سانا بإصابة ما لا يقل عن 14 شخصا صباح الخميس في تفجير انتحاري بسيارة مفخخة في منطقة السيدة زينب الواقعة في ريف دمشق.

ووقع الانفجار في موقف للسيارات وسط منطقة تضم مقام السيدة زينب الذي يؤمه الحجاج الشيعة ومستشفى الإمام الصدر ومركزيين أمنيين، ما أسفر عن تضرر عدد من المباني والسيارات.

52 قتيلا في أنحاء سورية

وبقيت وتيرة العنف المتصاعدة على حالها، حيث أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 52 شخصا في أنحاء سورية الخميس، مشيرا إلى أن القوات النظامية تفرض حصارا على بلدة عندان في ريف حلب تمهيدا لاقتحامها.

وقال المرصد أن 52 شخصا على الأقل قتلوا في اشتباكات وقصف وعمليات قنص في مناطق عدة من البلاد، هم 33 مدنيا و13 عسكريا نظاميا و6 من مقاتلي المعارضة المسلحة.

وأوضح المرصد في بيان أصدره الخميس أن محافظة ريف دمشق سجلت أعلى حصيلة للقتلى المدنيين (11) تليها حمص (9) ودرعا (6) في حين توزع القتلى الباقون على محافظات دير الزور وحماة وادلب واللاذقية.

وأعلن مدير المرصد رامي عبدالرحمن في اتصال مع وكالة الصحافة الفرنسية أن 14476 شخصا قتلوا نتيجة أعمال العنف في سورية منذ بدء الاحتجاجات الشعبية في منتصف مارس/ آذار 2011، بينهم 2302 سقطوا خلال الشهر الأخير.
XS
SM
MD
LG