Accessibility links

logo-print

ضعف الإقبال على جولة الإعادة للانتخابات الرئاسية المصرية


مصرية تدلي بصوتها في جولة الإعادة للانتخابات الرئاسية المصرية يوم 17 يونيو/حزيران 2012

مصرية تدلي بصوتها في جولة الإعادة للانتخابات الرئاسية المصرية يوم 17 يونيو/حزيران 2012

أعلن الأمين العام للجنة الانتخابات الرئاسية في مصر حاتم بجاتو عن أن نسبة الإقبال أقل بكثير في الجولة الثانية من الانتخابات التي يتنافس فيها مرشح حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين محمد مرسي وأحمد شفيق آخر رئيس وزراء في عهد الرئيس المصري السابق حسني مبارك.


وأِرجع بجاتو ضعف الإقبال على جولة الإعادة التي بدأت السبت إلى ارتفاع درجات الحرارة في محافظات الجنوب الأمر الذي دفع اللجنة إلى تمديد فترة العملية الانتخابية لمدة ساعتين.


وأضاف في مؤتمر صحافي أن عملية الفرز ستبدأ في حضور المندوبين ووسائل الإعلام، وأن النتائج ستسلم لمندوبي المرشحين فقط، وليس وسائل الإعلام بحلول يوم الخميس القادم.


واستعرض بعض الخروقات التي شهدتها العملية الانتخابية من تزايد حالات خرق الصمت الانتخابي، إلا أنه أكد أن "الانتخابات جرت بصورة صحيحة".


وأشار إلى أن النتيجة التي ستعلنها اللجنة ستكون نهائية لا تقبل الطعن فيها أمام أية جهة كانت، لافتا إلى أن الطعون سيتم تقديمها قبل إعلان النتائج، وأن اللجنة ستقوم بالتحقيق والفصل فيها قبل إعلان النتيجة.


في هذه الأثناء، أعلنت وزارة الصحة والسكان عن ارتفاع عدد الإصابات قبل غلق باب التصويت بنحو ساعتين بالقاهرة والمحافظات الأخرى إلى 13 حالة حتى الآن، جراء ارتفاع درجات الحرارة.


كما أعلن مصدر أمنى لوكالة أنباء الشرق الأوسط أن الأجهزة الأمنية تمكنت من تحديد هوية مستوردي ومروجي الأقلام التي تم ترويجها مؤخرا أمام بعض اللجان الانتخابية التي يتطاير حبرها سريعا عقب استخدامه بساعات قليلة، لترويجها على الناخبين أمام اللجان الانتخابية وإبطال أصواتهم.


وقد ركز شفيق دعايته الانتخابية على إعادة الاستقرار والأمن إلى البلاد وتدوير عجلة الاقتصاد الذي عانى من آثار التقلبات السياسية لمرحلة انتقالية مستمرة منذ عام ونصف عام.


ويلقى شفيق دعما من الأقباط القلقين من صعود إسلامي إلى منصب الرئاسة.


أما مرسي فقد سعى إلى محو صورته كإسلامي محافظ ليقدم نفسه باعتباره الملاذ الأخير لأنصار "الثورة" في مواجهة محاولة إعادة إنتاج النظام القديم.


وفي تصريح لـ"راديو سوا" قال حلمي الجزار القيادي في الجماعة إن نجاح شفيق يعني وقوع عمليات تزوير مشيرا إلى حصول مرسي على ثلاثة أضعاف عدد أصوات التي حصل عليها شفيق في الاقتراع الذي تم في القنصليات والسفارات المصرية خارج البلاد.


XS
SM
MD
LG