Accessibility links

اليمين اليوناني يتقدم في الانتخابات والاتحاد الأوروبي يعد باستمرار دعم اليونان


مؤيد لحزب الديمقراطية الجديدة باليونان يتابع نتائج استطلاع لمواقف الناخبين عقب إدلائهم بأصواتهم في المركز الرئيسي لحملة الحزب بأثينا يوم الأحد

مؤيد لحزب الديمقراطية الجديدة باليونان يتابع نتائج استطلاع لمواقف الناخبين عقب إدلائهم بأصواتهم في المركز الرئيسي لحملة الحزب بأثينا يوم الأحد

أفاد أول تقدير رسمي لوزارة الداخلية اليونانية أن حزب الديموقراطية الجديدة اليميني يتقدم الانتخابات التشريعية الأحد وهو في موقع يمكنه من تشكيل حكومة ائتلافية مع حزب باسوك الاشتراكي.

وقالت الداخلية إنه بعد فرز 18 بالمئة من الأصوات، فاز حزب الديموقراطية الجديدة بـ29.5 بالمئة ما يضمن له 128 مقعدا من أصل 300 في البرلمان مقابل 27.1 بالمئة لحزب سيريزا اليساري الراديكالي.

وحل اشتراكيو باسوك في المرتبة الثالثة وحازوا 12.3 في المئة أي 33 مقعدا.

وفي حين يدعو زعيم اليمين انطونيس ساماراس إلى "إعادة التفاوض" حول خطة التقشف التي فرضتها الجهات المانحة على اليونان منذ عامين، يريد خصمه زعيم سيريزا الكسيس تسيبراس "إلغاء" هذه الخطة وتبني "مزيد من إجراءات النمو" بهدف إحياء الاقتصاد اليوناني الذي يعاني انكماشا حادا.

وقالت وزارة الداخلية إن "سبعة أحزاب ستكون ممثلة في البرلمان على غرار الانتخابات السابقة في السادس من مايو/ أيار" والتي لم تنتج الغالبية الضرورية لتشكيل حكومة ائتلافية ما اضطر اليونانيين للعودة إلى صناديق الاقتراع.

وأضافت الوزارة أن "أول حزبين، اليمين وسيريزا عززا نتيجتهما مقارنة بالانتخابات الأخيرة".

واحتفظ حزب اليونانيين المستقلين القومي الشعبوي بالمرتبة الرابعة مع 7.6 بالمئة من الأصوات (20 مقعدا)، لكنه كان فاز في الانتخابات السابقة بـ33 مقعدا.

وحقق حزب النازيين الجدد النتيجة نفسها مع 18 مقعدا.

وأعلنت دورا باكويانيس وزيرة الخارجية اليونانية السابقة فوز حزبها الديموقراطية الجديدة بعد إعلان التقديرات الرسمية لوزارة الداخلية.

وصرحت باكويانيس للصحافيين "نحن الحزب الأول، حان الوقت لتشكيل حكومة وحدة وطنية للخروج من الأزمة".

الاتحاد الأوروبي يعد باستمرار دعم اليونان


من جانبه، أعرب رئيسا الاتحاد الأوروبي هرمان فان رومبوي والمفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروزو الأحد في المكسيك عن أملهما في أن تسمح نتائج الانتخابات في اليونان بتشكيل حكومة "سريعا"، ووعدا بمواصلة دعم أثينا.

وأكد المسؤولان الأوروبيان في بيان مشترك "أننا نأمل في أن تسمح نتائج الانتخابات بتشكيل حكومة سريعا".

وأضاف فان رومبوي وباروزو الموجودان في مدينة لوس كابوس في المكسيك لتمثيل الاتحاد الأوروبي في قمة مجموعة العشرين الاثنين والثلاثاء "سنواصل دعم اليونان كفرد في عائلة الاتحاد الأوروبي ومنطقة اليورو. نحن مستعدون لمواصلة مساعدتنا".

وخلصا إلى التأكيد على أن "البرنامج الثاني للإصلاح الاقتصادي المتفق عليه بين اليونان ومجموعة وزراء مال الاتحاد الأوروبي يشكل الأساس الذي يمكن البناء عليه لتشجيع النمو والازدهار والعمل لأجل الشعب اليوناني. نحن على استعداد لمساعدة اليونان في تحقيق هذه الأهداف".

صندوق النقد الدولي مستعد للحوار


هذا، وأعلن صندوق النقد الدولي الأحد استعداد "للنقاش مع الحكومة الجديدة" المنبثقة عن الانتخابات التشريعية في اليونان لمحاولة إخراج البلاد من أزمتها الاقتصادية.

وقال المتحدث باسم الصندوق في بيان: "أخذنا علما بنتائج انتخابات اليونان ونحن مستعدون للنقاش مع الحكومة الجديدة على طريق لمساعدة اليونان في تحقيق هدفها بإعادة الاستقرار المالي والنمو الاقتصادي والعمل".
XS
SM
MD
LG