Accessibility links

مقتل قائد المنطقة الجنوبية في الجيش اليمني


عربات عسكرية تابعة للجيش اليمني في أبين، أرشيف

عربات عسكرية تابعة للجيش اليمني في أبين، أرشيف

أكد مراسل "راديو سوا" في صنعاء مقتل قائد المنطقة الجنوبية في الجيش اليمني اللواء الركن سالم علي قَطن، الذي قاد الحرب على تنظيم القاعدة في جنوب البلاد، في هجوم انتحاري قرب منزله في مدينة عدن.

وأفاد شهود عيان بأن الحادث أدى إلى إصابة أربعة من مرافقي اللواء قطن بجروح، فيما أوضح مصدر طبي أن "شخصا نزل من سيارته وقدم للواء قطن ورقة بجوار ملحمة في حي المنصورة بعدن، ثم صافحه وانفجر".

ويأتي الاعتداء بعد أن حقق الجيش اليمني بقيادة قطن انتصارات كبيرة على القاعدة في الجنوب دفعت مقاتليها إلى الانسحاب من جميع معاقلهم في محافظتي أبين وشبوة.

وقاد قطن شخصيا الحرب ودخل بنفسه إلى المدن التي حررها الجيش من القاعدة خصوصا زنجبار عاصمة أبين ومدينة جعار المجاورة.

وكان الرئيس اليمني التوافقي عبد ربه منصور هادي قد عيّن قطن مطلع مارس/آذار الماضي قائدا للمنطقة الجنوبية من أجل قيادة الحرب ضد القاعدة.

ويأتي اغتياله فيما تعهدت القاعدة بمواصلة عملياتها على الرغم من انسحابها من معاقلها الجنوبية.

وفي هذا الإطار، قال العميد علي منصور الذي كان من أقرب المقربين لقطن ومرافقا دائما له "إن العملية الانتحارية تحمل بصمات القاعدة"، مضيفا أن مقتله خسارة كبيرة لليمن ولجهود محاربة التنظيم.

وأضاف أن قطن "أحدث في غضون ثلاثة أشهر فقط نقلة نوعية في مكافحة الإرهاب وإلحاق الأضرار بالقاعدة وتطهير أبين وشبوة".

يذكر أن عناصر القاعدة انسحبوا دون قتال من مدينة عزان، معقلهم العلني الأخير في جنوب اليمن بحسب ما أفاد به المسؤول القبلي يسلم باجنوب لوكالة الصحافة الفرنسية الاثنين.

وقال باجنوب، العضو في لجنة وساطة دفعت باتجاه الانسحاب إن "عناصر القاعدة سلموا مساء أمس (الأحد) لجنة الوساطة القبلية مدينة عزان بالكامل، واللجنة الآن تمسك بزمام الأمور" في المدينة.

يشار إلى أن عزان مدينة في محافظة شبوة الصحراوية أعلنت فيها القاعدة "إمارة"، ويعتقد أن المئات من مقاتلي التنظيم الفارين من محافظة أبين المجاورة التي حررها الجيش، قد لجأوا إليها. وانسحب مقاتلو القاعدة أيضا من بلدة الحوطة التي كانت معقلا صغيرا آخر لهم في شبوة.

وبذلك يكون تنظيم القاعدة قد انسحب من جميع معاقله الرئيسية في جنوب اليمن، فيما تفيد مصادر قبلية بأن معظم المقاتلين لجأوا إلى ملاذات آمنة في الجبال والمناطق المعزولة التي يحظون فيها بتغطية قبلية.
XS
SM
MD
LG