Accessibility links

بوتين وأوباما يدعوان إيران إلى احترام التزاماتها


محادثات حول البرنامج النووي الإيراني في موسكو

محادثات حول البرنامج النووي الإيراني في موسكو

دعا الرئيس باراك أوباما ونظيره الروسي فلاديمير بوتين إيران إلى احترام التزاماتها بالكامل وإلى إثبات الطبيعة السلمية لبرنامجها النووي.

وقال الرئيسان في بيان مشترك صدر أمس الاثنين في ختام لقاء على هامش قمة مجموعة العشرين في لوس كابوس بالمكسيك "نحن متفقان على أنه يتعين على إيران بذل جهود جدية لإعادة الثقة في العالم حول الطبيعة السلمية الحصرية لبرنامجها النووي. ولهذا الغرض، ينبغي أن تمتثل طهران بالكامل لالتزاماتها".

مفاوضات غير سهلة


في غضون ذلك، تراوح المفاوضات النووية التي تجريها الدول الست مع إيران في العاصمة الروسية موسكو مكانها.

وكانت الدول الغربية قد قالت الاثنين إن صبرها بدأ ينفد، كما أن قلقها يتزايد إزاء احتمال أن تتوصل إيران لإنتاج مواد تؤدي إلى إنتاج الأسلحة النووية.
وقال مسؤول في الإتحاد الأوروبي عقب الاجتماعات إنه في حال وافق الجانب الإيراني على المقترحات التي تقدمت بها الدول الغربية، فإنه سيتقرر إجراء جولة رابعة للمفاوضات، مشيرا في نفس الوقت أن الدول الست لا تريد تجميد المفاوضات.

ووصف المتحدث باسم الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي مايكل مان المفاوضات بأنها غير سهلة، لكنه أشار إلى أن المحادثات كانت أكثر جدية من مباحثات بغداد.

ولم يستبعد مان استمرار مفاوضات موسكو ثلاثة أيام.

وكان الوفد الإيراني المفاوض قد شدد على أن الاقتراحات الخمسة التي قدّمها مترابطة، ولا بد من بحثها بشكل شامل وفي أجواء يسودها الاحترام المتبادل.
هذا ومن المقرر أن يجتمع المفاوض الإيراني سعيد جليلي والممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون اليوم الثلاثاء، وفق ما أكده نائب المجلس الإيراني الأعلى للأمن القومي علي باقري.

وأشار باقري إلى أن آشتون طلبت وقتا حتى ظهر الثلاثاء لفهم العروض الإيرانية وتحليل رد طهران على عروض مجموعة الدول الست. أضاف باقري أن إيران تصر في المفاوضات على أن الخطوات يجب أن تتخذ من قبل الجانبين.

لقاءات لأحمدي نجاد


من ناحية أخرى، يعقد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد لقاءات مع عدد من زعماء أميركا اللاتينية، على رأسهم نظيره الفنزويلي هوغو شافيز والبوليفي إيفو موراليس خلال جولته التي تأخذه أيضا إلى البرازيل للمشاركة في مؤتمر الأمم المتحدة للطاقة المستدامة.

وقالت وزارة الخارجية البوليفية إن أحمدي نجاد سيبحث اليوم في لاباز مع موراليس العلاقات الثنائية بين البلدين قبل أن يتوجه إلى ري ودي جينيرو لحضور المؤتمر الدولي.

في حين، أعلن شافيز أنه سيلتقي مع نظيره الإيراني في البرازيل لبحث التعاون في مجالات عدة بين البلدين.
XS
SM
MD
LG